Preloader logo

31 مليار دينار عمليات سداد إلكتروني عبر “كي نت”

العثمان: مزيد من الخدمات التقنية للدفع الآلي ستُطرح تباعاً في العام الجديد

_ الخشنام: 50% زيادة بالتعاملات الإلكترونية مقابل 33% تراجعاً لسحب “الكاش”

قال رئيس مجلس الإدارة لشركة كي نت، محمد العثمان، إن درجات الأمان في عمليات السداد الإلكتروني تعتبر الأعلى في الكويت، مقارنة بدول كثيرة متقدمة، مشيراً إلى أن حملات التوعية تأتي بثمارها، ونراهن على وعي العميل أكثر.
وكشف العثمان، أن هناك المزيد من الخدمات التقنية للدفع الآلي ستطرح تباعاً خلال العام الجديد، لمزيد من التسهيلات وراحة العميل في تلبية كل متطلباته بمرونة ويسر. وذكر أن البنية التحتية للقطاع المصرفي هي الأساس في كل التحولات التي نشهدها حالياً، مشيراً إلى أن “كي نت” شهدت تطورات كبيرة ولافتة ساعدت العملاء من الشركات والتجار على خدمة عملائهم في توفير عمليات سداد مرنة وسهلة وآمنة.
وأضاف: “بالنسبة إلى الشركات التي برزت في خدمات التقنية المالية هي مكمل وليست منافساً لنا، مشيراً إلى أن البنوك و«كي نت» توفر البنية التحتية اللازمة؛ سواء لخدمات «أبل باي» أو «سامسونغ»، أو أي خدمات مستقبلية، مؤكداً أن “كي نت” جاهزة تقنياً من الآن لأي تطورات وأي خدمات جديدة.
وعلى صعيد الإقبال على خدمات «أبل باي»، قال العثمان، إنها فاقت التوقعات، مشيراً إلى أن الخدمات الإلكترونية هي الأكثر طلباً حالياً، حيث بات العميل لا «يحمل» الكروت التقليدية، وكل شيء صار عبر الهاتف الذكي.

جمعية عمومية
وكانت شركة الخدمات المصرفية الآلية المشتركة (كي نت) عقدت أمس جمعيتها العمومية للسنة المالية المنتهية في 31 أكتوبر 2022، أعلنت من خلالها استمرار نمو عملياتها، حيث تابع العثمان في تصريحاته أن «كي نت» واصلت مواكبة تطورات الخدمات المصرفية على الصعيدين الإقليمي والدولي، والتطور الحاصل في مجال التحول الرقمي من خلال توفيرها البنية التحتية الموائمة لنظم المدفوعات، وبما يساعد على توفير المنتجات والخدمات للعملاء ذات الجودة، والكفاءة العالية، وسهولة الاستخدام.
كما التزمت «كي نت» بالعمل وفقاً لاستراتيجيتها بالتركيز على الأنشطة الرئيسية وفتح آفاق جديدة للخدمات الإلكترونية للارتقاء بالخدمات المقدّمة للقطاع المصرفي بالكويت والبنوك العاملة فيها. واستمرت الشركة كذلك خلال عام 2022 بالتعاون مع الشركات المتخصصة في حلول التقنيات المالية الحديثة لتكون سباقة في مجال المدفوعات.

التحول الرقمي
وشهدت عمليات «كي نت»، عبر قنواتها المختلفة للدفع الإلكتروني خلال السنة المالية المنتهية في 31 أكتوبر 2022، نمواً بنسبة 30 بالمئة عن العام السابق، في حين بلغت نسبة النمو في المبالغ المتداولة 22 بالمئة، حيث تم تداول 31 مليار دينار عبر 741 مليون عملية.
وأضاف العثمان أن «كي نت»، في إطار دعمها للتحول الرقمي وتقليل الاعتماد على التداولات النقدية، قامت نتيجة لانخفاض الطلب على المسحوبات النقدية، بتقليص عدد أجهزة السحب الآلي بنسبة 24 بالمئة، في حين أن النمو المتزايد في عدد أجهزة الدفع الإلكتروني نقاط البيع الخاصة بشركة «كي نت» يؤكد مدى قوة وكفاءة الخدمة في السوق المحلي، حيث وصل عدد أجهزة نقاط البيع المنتشرة في أنحاء الكويت إلى 92 ألف جهاز، قامت «كي نت» بتنفيذ 458 مليون عملية عبر أجهزة نقاط البيع بقيمة 13 مليار دينار.
أما بالنسبة لعمليات الشراء من المواقع الإلكترونية عبر بوابة الدفع الإلكتروني لـ«كي نت»، فكان عددها 207 ملايين عملية بقيمة 14.5 ملياراً.

تعاون مشترك
كما عززت «كي نت» من علاقتها مع وزارة المالية في إطار التعاون المشترك بينهما في برنامج الدفع الإلكتروني الحكومي «تسديد»، حيث شهد عام 2022 تطبيق خطة الحكومة لإنهاء التعاملات النقدية سعياً إلى بناء اقتصاد ناجح قائم على التعاملات الرقمية والنظام غير النقدي، حيث تم فصل ما تبقّى من أجهزة ذاتية لبيع الطوابع المالية، والتي كانت تعمل بنظام النقد، وأصبحت رسوم جميع معاملات وزارات الدولة المختلفة تحصّل إلكترونياً، سواء عبر تطبيق eStamp أو عبر نقاط البيع وبوابة الدفع الإلكتروني. KAPP
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة الخدمات المصرفية الآلية المشتركة (كي نت) عصام الخشنام إن «كي نت» أتمت كل التجهيزات اللازمة لتدشين تطبيقها الشامل KAPP، الذي طوّرته الشركة في سبيل توفير خدمات تسهّل على العملاء تحويل المبالغ بين الحسابات؛ سواء كانت في البنك نفسه أو في بنوك أخرى.
وستكون هذه الخدمة هي الأولى في التطبيق من ضمن باقة متميزة من الخدمات يتم العمل على تطويرها لإضافتها لاحقاً خلال الفترة المقبلة.
وأوضح الخشنام أن «كي نت» نجحت بأمان منقطع النظير في إتمام 460 مليون عملية نقاط بيع و207 ملايين عملية دفع إلكتروني، و37 مليون عملية إنجاز معاملات حكومية، كاشفاً النقاب عن أن النمو في التعاملات الإلكترونية نسبته 50 بالمئة، مقارنة مع عام 2021، موضحاً أن عمليات السحب الآلي تراجعت 33 بالمئة. وذكر أن قيمة تعاملات المدفوعات الحكومية بلغت نحو 1.2 مليار دينار بعد التحول الرقمي وتطوير الخدمات.