Preloader logo

3.9 تريليونات دولار القيمة السوقية لبورصات الخليج بنهاية 2022

نقلا عن الأنباء

«كامكو إنفست»: أسواق الأسهم استقبلت 686.7 مليار دولار سيولة خلال العام الماضي

قال تقرير صادر عن شركة كامكو إنفست إن البورصات الخليجية أنهت تداولات 2022 على تراجع بنسبة 6.4% بعد أن شهدت أحد أعلى معدلات النمو خلال 2021، فيما بلغت القيمة السوقية لأسواق الأسهم الخليجية بنهاية 2022 نحو 3.9 تريليونات دولار، وبلغت السيولة المتدفقة إليها خلال العام نحو 686.7 مليار دولار.

وأشار التقرير إلى أن أسواق الأوراق المالية الخليجية ظلت متقلبة خلال العام الماضي، حيث قابل المكاسب التي تحققت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام تسجيل خسائر على مدار معظم الأشهر التي تلت ذلك.

وأوضح أن سوق النفط أثرت على البورصات الخليجية في حين ساهم عدم استقرار الأسواق العالمية في إضافة المزيد من الضغوط، وأثرت حرب روسيا وأوكرانيا وتداعياتها التي انعكست على سلسلة التوريد العالمية، خاصة السلع، وعمليات الإغلاق الصارمة التي فرضتها الصين على سلاسل التوريد التكنولوجية والمكونات خلال العام.

كما تأثرت الأسواق أيضا بالاتجاه السائد للتضخم العالمي والخطوات التي اتخذتها البنوك المركزية العالمية ورفعها لأسعار الفائدة بوتيرة غير مسبوقة. وتفاقمت تلك العوامل بسبب العقوبات المفروضة على روسيا التي دخلت حيز التنفيذ في ديسمبر 2022.

وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، جاءت البورصة القطرية في صدارة البورصات المتراجعة خلال 2022، إذ تراجع المؤشر العام لسوق الدوحة للأوراق المالية بنسبة 8.1%، تبعه مؤشر السوق السعودية (تداول) الذي خسر نسبة 7.1% من قيمته، ويعد هذا هو أول تراجع يشهده المؤشر السعودي بعد ست سنوات متتالية من المكاسب.

قال تقرير «كامكو إنفست» إن بورصة الكويت بعد أن أنهت عام 2021 كإحدى أفضل الأسواق أداء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، أنهت مؤشر السوق العام تداولات العام 2022 عند مستوى 7.292.1 نقطة، بتحقيقه لمكاسب محدودة بنسبة 3.5%.

وجاء مؤشر السوق الأول، ذو القيمة السوقية الكبيرة، في صدارة المؤشرات الكويتية، بمكاسب بلغت نسبتها 6.2% خلال العام بدعم من الأداء الإيجابي للأسهم المكونة له وعددها 11 سهما. من جهة أخرى، سجل مؤشر السوق الرئيسي، والذي يمثل بصفة رئيسية الأسهم الصغيرة والمتوسطة، انخفاضا بنسبة 4.9%.

بينما خسر مؤشر السوق الرئيسي 50، الأكثر سيولة، نسبة 6.4% من قيمته. وبلغ إجمالي القيمة السوقية للبورصة 47.1 مليار دينار بنهاية العام مقابل 42.0 مليار دينار بنهاية العام الماضي، أي بنمو بلغت نسبت