Preloader logo

»موديز«: عمليات »إعمار« المحلية تغذي النمو

قالت موديز خدمة المستثمرين إن قاعدة النمو السياحي والاستقرار الذي تنعم به الإمارات، طبعا نمو إيرادات إعمار المتكررة. مضيفة في تقرير أصدرته بعنوان »عمليات إعمار المحلية تغذي النمو«، أن العمليات التأجيرية في مول دبي شهدت نموا سنويا مركبا بمعدل 25% منذ 2009، فيما سجل قطاع الضيافة في دبي في 2013 أعلى مستوى للربحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام الرابع على التوالي.

وكان تصنيف الدرجة الاستثمارية الذي منحته موديز مؤخرا لمجموعة إعمار مولز عكس نظرة وكالة التصنيف العالمية بأن فرع التجزئة التابع لإعمار سيظل قويا نسبيا.

وأضاف التقرير أنه علاوة على الأداء القوي لقطاع السياحة، فإن التعافي القوي للقطاع العقاري في دبي عزز تطور عمليات إعمار التجارية. حيث أتاح هذا التعافي القوي لإعمار بيع مخزونها من الوحدات الذي راكمته خلال الفترة بين 2008-2010، وأعطاها فرصة إطلاق ناجح لهامش جديد مرتفع من المشاريع السكنية.

تحالفات

كما أطلقت الشركة مشاريع ضخمة واسعة النطاق ضمن تحالفات مشتركة مع شركات تطوير عقارية مرتبطة بالحكومة، الأمر الذي ساعدها على تنويع المخاطر، وتقليص حجم نفقات الإنشاء على حساب مشاركة الأرباح.

غير أن الوكالة حذرت في تقريرها من أن وفرة المعروض السوقي قد تفضي إلى مخاطر طاقة زائدة. وقال رحمان أكبر، المحلل في موديز، وواضع التقرير إن نموذج المدفوعات التي تسبق عملية البيع والذي تنتهجه إعمار، والمرتبطة بالبناء، يخفف مخاطر التطوير، فيما توفر أصول الضيافة والتجزئة ملاءة ضد التقلبات السوقية.

وقال: ثمة مخاطر تكمن في إقدام الشركة على خطة إنفاق رأسمالية على مدى سنوات عدة، في دورة السوق التصاعدية الحالية، والتي لا تتمثل في إطلاق مشاريع جديدة فقط، وإنما في توسعة أصولها في قطاعي الضيافة والعقار، في وقت ينشط فيها منافسوها في تلك القطاعات، الأمر الذي قد يخلق طاقة زائدة.

وأضاف التقرير أن أداء العمليات العالمية لإعمار تحده التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في دول رئيسية مثل مصر وتركيا الهند وباكستان، مشيرا إلى أن توقيت وجودة العائدات الاستثمارية تبقى غير مؤكدة وقابلة للتفاقم بمخاطر الأحداث وتذبذبات العملات ورغم ذلك فإن الاحتمالات الاقتصادية الكامنة على المدى الطويل، والطلب الأساسي على المنازل يبقى قائما في تلك الدول، والذي يمكن لإعمار الاستفادة منه على المديين المتوسط والطويل.