Preloader logo

مخاوف من نقص الخبز في اليمن بسبب الحرب في أوكرانيا

كييف تؤمن نحو ثلث إمداداته من القمح

مخاوف من نقص الخبز في اليمن بسبب الحرب في أوكرانيا

فرانس برس_ اليمن_ تمتد حقول مزروعة بالقمح في شمال غرب اليمن لكن هذه الكميات غير كافية لإطعام سكان هذا البلد الذي يشهد حربا مدمرة، بينما يتخوف اليمنيون من نقص القمح بسبب نزاع آخر يجري في أوكرانيا.

في محافظة الجوف، يقوم المزارعون بجمع البذور الثمينة تمهيدا لطحنها وشحنها إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين منذ عام 2014.

وفيما تتزايد أعداد الأشخاص الذين يواجهون خطر المجاعة، يرى اليمن، أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، حربا أخرى تهدّد أمنه الغذائي، إذ تؤمن أوكرانيا نحو ثلث إمداداته من القمح.

وتحذّر المنظمات الإغاثية من أنّ نقص التمويل، وأحد أسبابه غياب ممولين رئيسيين في الخليج الثري، سيؤدي إلى تفاقم عواقب النزاع الذي قتل مئات آلاف وشرّد ملايين السكان ودمّر الاقتصاد وتسبّب بأكبر أزمة إنسانية في العالم.

داخل مخبز في صنعاء، ينكب محمد الجلال والعاملين لديه على انتاج أرغفة الخبز. ويقول الخباز لوكالة فرانس برس إن “الدقيق متوفر في السوق. نحن خائفون من انعدامه بسبب الحرب بين اوكرانيا وروسيا”.

وبحسب الجلال فإنه يتوجب على التجار استيراد كميات كافية من القمح، داعيا “السلطات المحلية إلى دعم المزراعين لزراعة القمح” من أجل تحقيق “الاكتفاء الذاتي”.

ويعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات من أجل البقاء على قيد الحياة، فيما تقول الامم المتحدة ان اليمن يشهد أسوأ أزمة انسانية في العالم.