Preloader logo

محمد الهاشل: بعض البنوك تحتاج لتدعيم رأسمالها لتطبيق «بازل 3

محمد الهاشل: بعض البنوك تحتاج لتدعيم رأسمالها لتطبيق «بازل 3

قال محافظ بنك الكويت المركزي د.محمد الهاشل ان البنوك المحلية تتميز عن العالمية من حيث قوتها ومتانتها وملاءتها المالية، فضلاً عن الجودة العالية لكفاءة رأس المال، وقال ان كافة البنوك مستوفية للمراحل الاربع من معايير «بازل 3» منوها بان «المركزي» لم يسع للتشدد في تطبيق هذه المعايير بقدر ما التزمت البنوك بمواكبتها بشكل متدرج.

واوضح الهاشل في تصريحات صحافية على هامش الاجتماع الـ 59 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية لدول «الخليجي» امس بالكويت أن تدعيم رأسمال مال البنوك لتطبيق معايير بازل 3 يكون على حسب كل بنك، فهناك بنوك مستوفية لا تحتاج الى تدعيم رأسمالها، فيما قد يحتاج البعض الآخر الى التدعيم ليس بالضرورة عن طريق إصدار أسهم ولكن قد يتجه بعضها الى اصدار سندات مؤهلة ذات مواصفات معينة.

وفي ما يتعلق بتطبيق معايير بازل 3 على مستوى البنوك الخليجية اوضح الهاشل، ان الاجتماع استعرض تجربة كل دولة، أما الكويت فقطعت شوطاً طويلاً في التطبيق التجريبي منذ العام الماضي، حيث بدأت العام الجاري في التطبيق الفعلي على مراحل.

وعن زيادة الأفرع للبنوك الاجنبية والخليجية في الكويت قال الهاشل ان مجلس الأمة وافق على تعديل القانون حيث سمح للبنوك الاجنبية بفتح أكثر من فرع وفقاً لقواعد وشروط بنك الكويت المركزي المقررة. وهذا يسري على بقية البنوك الخليجية، موضحاً انه سوف يتم نشر الضوابط الجديدة التي تم الانتهاء منها عقب اعتمادها من مجلس ادارة البنك المركزي.

قطر والعملة الخليجية

وأكد المحافظ ان التطورات السياسية التي حدثت أخيرا والمتمثلة في سحب سفراء بعض دول الخليج من الدوحة لم تنعكس على اجتماع محافظي دول «الخليجي» منوها بان الاجتماع لم يتطرق الى هذا الجانب مطلقاً والدليل على ذلك حضور جميع ممثلي البنوك المركزية لاجتماع الكويت.

وحول تطورات العملة الموحدة أكد المحافظ ان اجتماع اللجنة لا يرتبط بهذه المجالات مؤكداً في الوقت ذاته ان مقر البنك المركزي الخليجي في الرياض ويمثل علامة بارزة لانطلاق مباحثات هذا الجانب.

الرقابة

وقال ان أبرز ما تمت مناقشته في الاجتماع، كان مجال الرقابة، حيث تم الاطلاع على المعايير الاسترشادية الموحدة المتفق عليها بين دول المجلس واجتماع لجنة الاشراف والرقابة للاستفادة من افضل التجارب العالمية في مجال الرقابة، مشيراً الى ان اللجنة دعت الى ضرورة بذل الجهود لتوحيد نظم الاشراف والرقابة.

ولفت الى ان لجنة محافظي البنوك المركزية الخليجية رحبت باستضافة الكويت للبرنامج التدريبي للاشراف والرقابة نهاية العام الجاري بالتنسيق مع صندوق النقد الدولي، كما اطلعت اللجنة على سير دراسة استراتيجية نظم المدفوعات بين دول مجلس التعاون، حيث اعربت عن سعادتها بما تم انجازه بالتجهيز للربط الثنائي بين البحرين وقطر والكويت لاستخدام بطاقات السحب الآلي، بحيث تشمل هذه البطاقات عمليات الشراء، في تلك الدول، لتخفيف الكلفة على المواطنين من خلال هذه الخدمة.

وقال الهاشل ان اللجنة ناقشت عمليات غسل الاموال ومكافحة تمويل الارهاب، حيث ناقشت التطورات في مجال مكافحة تلك العمليات والحد منها، كما ناقشت التقارير والدراسات التي اعدت حول هذا الجانب لمناقشتها بشكل مشترك، ولتأسيس وحدات حماية بين البنوك المركزية.

وبين ان الكويت ستستضيف ورشة عمل لأمن المعلومات، ودعوة خبراء من دول العالم للاستفادة من خبراتهم في هذا المجال، بمشاركة دول مجلس التعاون، لنقل التجارب العالمية في ما يتعلق بحماية العملاء في البنوك وتأسيس وحدات للعملاء على مستوى البنوك المركزية، وكذلك البنوك المحلية.

التقنيات الحديثة

وذكر انه تمت مناقشة استخدام وسائل وتقنيات حديثة على مستوى الاشراف الرقابي للبنوك المركزية، كما تم استعراض البيان الختامي لمجموعة العشرين للموضوعات ذات الاهتمام المشترك لدول المنطقة في مجال الاشراف الرقابي للبنوك المركزية، لافتاً الى انه تمت مناقشة متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل عملياتهم مع البنوك المحلية، مؤكداً ان البنوك قطعت شوطاً كبيراً في هذا الجانب الا انه مازال هناك مجال للتحسين والتطوير في هذا الشأن.

السياسات المالية

وعلى صعيد متصل قال الهاشل في كلمته امام الاجتماع ان اقتصادات دول «الخليجي» اتسمت بقوة الاداء خلال السنوات القليلة الماضية الذي جاء مدعوما بانتهاج سياسات مالية ونقدية حصيفة كان لها بالغ الاثر في تعزيز استقرار ونمو اقتصادات دول المجلس.