Preloader logo

مؤشر سوق أبوظبي المالي تراجع بنسبة 0.25 بالمئة

مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي تهبط بمؤشرات أسواق الخليج

تراجعت أغلب بورصات الخليج، الخميس، تحت وطأة مخاوف من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي وتقلبات أسعار النفط، وما أشار إليه محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي من استمرار تشديد السياسة النقدية.
وهبطت أسعار النفط هبوطا بشكل حاد، الأربعاء، بسبب مخاوف من أن التوقعات على المدى القريب في الصين تبدو غير مطمئنة، ومن تأثير تباطؤ النمو العالمي السلبي على الطلب على الوقود.
وزادت العقود الآجلة لخام برنت في أحدث تعاملات دولارا إلى 78.84 دولار للبرميل.
وأظهر محضر اجتماع الفيدرالي الأميركي الذي عقد في ديسمبر أن المسؤولين متفقون على أن المركزي عليه أن يبطئ من وتيرة رفع سعر الفائدة لكنهم لا يزالون يصبون كل تركيزهم على كبح التضخم.
وقد تخفض السعودية أكثر من سعر الخام العربي الخفيف لآسيا في فبراير شباط بعد أن حددته عند أدنى مستوى في عشرة أشهر هذا الشهر مع استمرار إلقاء المخاوف من فيوض المعروض بظلالها على السوق.
وهبط المؤشر الرئيسي في السوق السعودي بنسبة 0.5 بالمئة مع نزول 0.5 بالمئة لسهم عملاق النفط أرامكو ذي الثقل على المؤشر.
وقد تخفض “أرامكو” من سعر البيع الرسمي للخام متوسط الكبريت بنحو 1.50 دولار للبرميل في فبراير، مما قد يضغط على سعر الخام العربي الخفيف في فبراير إلى مستوى لم يشهده منذ نوفمبر 2021.
وتراجع مؤشر سوق أبوظبي المالي بنسبة 0.25 بالمئة.
وأعلنت مبادلة الاستثمار وشركة ألفا ظبي القابضة، الخميس، عن تأسيس مشروع مشترك للاستثمار في فرص الائتمان الخاص العالمي باستثمار ما يصل إلى تسعة مليارات درهم (2.5 مليار دولار).
وتراجع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.38 بالمئة مع تسجيل خسائر لأسهم شركات المؤسسات المالية والعقارية.
وهبط سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنوك الإمارة بنسبة 0.38 بالمئة، بينما تراجع سهم إعمار العقارية القيادي بنسبة 1.35 بالمئة.