Preloader logo

كندا قد تسرع تسديد مدفوعات الديون في الميزانية

Dubai offers advantages for global trade

قال وزير المالية جو أوليفر يوم الاربعاء ان حكومة المحافظين الكندية تنظر في تخصيص بعض من فائض الميزانية المتوقعة لسداد الديون ,

وتتوقع أوتاوا للقضاء على عجز الموازنة في العام المقبل قبل الانتخابات أكتوبر 2015 ووعد رئيس الوزراء ستيفن هاربر منذ عام 2011 لاستخدام الفائض لتخفيض الضرائب على الدخل للعائلات على الرغم من أن الحكومة تقول الآن انها لن تتخذ القرارات النهائية الا بعد التشاور البرلمان الكندي .

أوليفر الذي كان يتحدث الى العموم في جلسة أسئلة وأجوبة خاصة أشارالى أنه قد يكون هناك مزيج من التخفيضات الضريبية ومدفوعات الديون .

وقال “عندما نخرج من حالة العجز والانتقال إلى وجود فائض في العام المقبل ونمو الاقتصاد وبطبيعة الحال مع مرور الوقت سوف يحد من نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي ” .

واضاف “وهذا حتى من دون الأموال المخصصة لدفعات جديدة من الديونوهو أمر سيكون النظر فيه كذلك في العام المقبل ”
ومن المتوقع الحكومة الاتحادية لمرحلة ما بعد عجز الموازنة ان توفر ما يقارب 2.9 مليار دولار كندي ( 2.7 مليار دولار) في السنة المالية التي ستنهي في 31 مارس 2015 تليها فائضا قدره 6.4 مليار دولار كندي في السنة التالية.

وقال أوليفر أيضا من أكبر المخاطر على الاقتصاد الكندي الخارجي انخفاض النمو والتضخم في أوروبا، من الآثار غير المباشرة لتطبيع السياسة النقدية في الولايات المتحدة وإمكانية النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سيكون أبطأ مما كان متوقعا هذا العام.

“وتظل المخاطر الخارجية الرئيسية على التوقعات في كندا تميل إلى الجانب السلبي “وقد انخفض خطر أزمة الديون السيادية ولكن لم يتم القضاء عليه .”

وقال “هناك خطر يتمثل في أن المشاريع المتوقعة في النمو في الولايات المتحدة خلال الفترة المتبقية من هذا العام قد يكون أقل مما كان متوقعا.