Preloader logo

كابيتال إنتلجنس» ترفع تصنيف «بيت التمويل الخليجي»

GIB posts $50m net income in H1

ذكرت وكالة التصنيف الائتماني كابيتال إنتلجنس، اليوم أنها رفعت تصنيف بيت التمويل الخليجي على المدى الطويل من -BB إلى BB، فيما أكدت تصنيفها على المدى القصير عند مستوى B. أما النظرة المستقبلية، فعكستها الوكالة من «إيجابية» إلى «مستقرة» ».

وقالت «كابيتال إنتلجنس» إن التصنيف يعكس النجاح الذي حققه أخيراً بيت التمويل الخليجي في عملية إعادة التمويل وتمديد فترات تسديد الديون المترتبة عليه. وأضافت أن دعم التصنيفات يأتي، أيضاً من التخفيض المهم الذي قام به البنك في حجم الديون خلال السنوات الماضية، والتحسن المعتدل الذي طرأ على مركز السيولة.

وعلى الرغم من أن صافي الربح ظل في وضع إيجابي، فإن أرباح «الخليجي» تتسم بالتقلبات نظراً إلى الاعتماد على تدفق العقود التمويلية ومحدودية الإيرادات المتكررة، فضلاً عن كم كبير من الاستثمارات المتعثرة في الأوراق المالية.

وبالنسبة إلى العوامل التي تقيد تصنيفات بيت التمويل الخليجي، ذكرت الوكالة أنها تتمثل في عملية إعادة جدولة الديون المفروضة عليها، والتي اضطرت الشركة إلى إجرائها قبل بضعة أعوام، وقاعدة أصول مثقلة بالرهونات، وموازنة عمومية صغيرة مصحوبة بتركزات فردية من حيث الأسماء والقطاعات. كذلك أشارت الوكالة إلى أن المناخ الاستثماري الذي مازال يمثل تحدياً للشركة يمثل عامل تقييد هو الآخر.

من جهة ثانية، عانى بيت التمويل الخليجي تماماً مثل شركات استثمارية وإسلامية أخرى في دول التعاون، من نكسة كبرى في معايير الإقراض والعمليات بعد الأزمة المالية المحلية والعالمية في عام 2009.

وإضافة إلى ما شهدته جودة أصوله من تدهور، تعرضت الشركة إلى ضغوط شديدة في السيولة أجبرتها على إعادة هيكلة ديون وإيقاف استثمارات جديدة.

وأوضحت «كابيتال إنتلجنس» أن الخسائر الكبيرة التي تكبدتها شركة بيت التمويل الخليجي كانت لها آثار عكسية على رأس المال، الذي اضطر بدوره إلى رفع الاقتراض، ولكن «التمويل الخليجي» منذ ذلك الحين خفّض ديونه بنجاح وأعاد بناء قاعدة رأس المال.

وبالتزامن مع ذلك، تحسنت مستويات الاقتراض المالي بشكل ملحوظ، بسبب الأثر الإيجابي المزدوج لتسديد الديون، والزيادات المتلاحقة في حقوق المساهمين على مدى السنوات الثلاث الماضية. .