Preloader logo

فرنسا تفرج عن احتياطيات وقود استراتيجية لإنقاذ مصانع السكر

أفرجت الحكومة الفرنسية عن احتياطيات وقود استراتيجية لصالح منتجي السكر بعد أن حذروا من أن نقص الديزل الذي يؤثر على حصاد بنجر السكر قد يؤدي إلى توقف عمل المصانع، بحسب ما أعلن الاتحاد الوطني لمصنعي السكر (إس.إن.إف.إس).
وعطلت إضرابات بسبب الأجور في مصافي شركتي توتال إنرجيز وإكسون موبيل عمليات التكرير والتوزيع، مما أدى إلى نفاد إمدادات ثلث محطات الوقود في فرنسا.
وقالت الحكومة الفرنسية الأسبوع الماضي إنها استغلت احتياطياتها الاستراتيجية من الوقود لإعادة إمداد المحطات.
وقالت شركة تيريوس، أكبر منتج للسكر في فرنسا، الشهر الماضي إنها اضطرت إلى إبطاء وتيرة الإنتاج في بعض المصانع بعد أن قالت شركة توتال إنرجيز إنها لن تتمكن من إمدادها بالديزل. وأحجمت عن التعليق على الإفراج عن المخزون الاستراتيجي.
وقالت شركة كريستال يونيون، ثاني أكبر منتج في فرنسا، إن مخزونات الوقود لديها سمحت لها بالحفاظ على معدلات الإنتاج الأسبوع الماضي، لكنها استخدمت الاحتياطيات الاستراتيجية هذا الأسبوع.
وتعول مصانع السكر، التي تعمل عادة من سبتمبر إلى أواخر يناير أو أوائل فبراير في فرنسا، على توفر ما يكفي من الوقود لدى المزارعين لحصاد بنجر السكر ونقله إلى المصانع.
وجاء قرار الإفراج عن المخزونات الاستراتيجية في أواخر الأسبوع الماضي في أعقاب اجتماع بين منتجي السكر ووزير الزراعة الفرنسي مارك فينو يوم الأربعاء.
وقال كريستيان سبيجولير رئيس الاتحاد الوطني لمصنعي السكر لرويترز “أوضحنا أن هناك توترات مقلقة قد تؤدي إلى إغلاق مؤقت للمصانع”.
وأضاف “وافقت الدولة على الاستعانة بالمخزون الاستراتيجي حتى لا يؤثر نقص الديزل على عمل المصانع”. ولم يصدر تعليق فوري من وزارة الزراعة الفرنسية.