Preloader logo

علي بابا الصيني يشرع في رحلة الاكتتاب في الولايات المتحدة

علي بابا الصيني يشرع في رحلة الاكتتاب في الولايات المتحدة

أعطى موقع علي بابا المستثمرين نظرة فاحصة على نطاق نمو التجارة الإلكترونية الصينية في طرح عام أولي نشره يوم الثلاثاء، فإن الخطوة الأولى في ما يمكن أن يكون الطرح الاكتتابي الأكبر لاول مرة في تاريخ التكنولوجيا.

مجموعة علي بابا القابضة المحدودة، والتي تحوط بــ 80 % من جميع التجارة عبر الإنترنت التي أجريت في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ومن المتوقع أن ترتفع أكثر من 15 مليار دولار وباحتمالية أن تكون الــ 16 مليار دولار التي حققتها شركة الفيسبوك عندما في عام 2012.

في حين أن اسم العلامة التجارية علي بابا لا تكاد تكون كما هو معروف جيدا بين المستهلكين في الولايات المتحدة مثل شركات الانترنت Amazon.com أو الفيسبوك، وأثار الاكتتاب للشركة الصينية الأكثر إثارة في وادي السليكون ووول ستريت منذ الفيسبوك رقما قياسيا في الاكتتاب. وسوف تصبح أكبر شركة صينية للسعة في بورصات الولايات المتحدة.

علي بابا لاول مرة في سوق الأسهم حيث تحلق على ارتفاع عال مثل تويتر والأمازون في الأسابيع الماضية تم اعادته الى الارض، وسط عمليات بيع التي تقسم وول ستريت بينما إحياء الشكوك حول ارتفاع التقييمات التكنولوجيا.

وارتفعت تقديرات القيمة السوقية لعلي بابا في الأشهر الأخيرة، ليتجاوز حتى 200 مليار دولار. التي تؤكد حرص وول ستريت لاتخاذ صدع في إحدى الشركات الصينية الضخمة التي تنمو بقوة.

وتتعامل مع علي بابا أكثر من 1.5 تريليون يوان، أي ما يعادل 248 مليار دولار من المعاملات لــ 231 مليون مستخدم نشط في جميع أنحاء الأسواق الثلاثة الرئيسية الصينية على الانترنت في عام 2013، أكثر من شركة أمازون و eBay Inc مجتمعة. وهذا مع 20،884 موظفا بدوام كامل، أقل بقليل من موقع. eBay

“وإذا كان قادرا على نقل هذا النوع من الطاقة إلى خارج الصين، فمن لديه القدرة على أن تصبح قوة عالمية حقيقية للتجارة الإلكترونية” قال روجر انترير، المحلل ومؤسس ريكون تحليلات. “يعتقد الجميع ان موقع الأمازون يمكن أن يفعل ذلك ولكن الآن علينا أن نعيد التفكير في موقع الأمازون في ضوء كونه الشركة الأكثر نجاحا في هذا المجال في الولايات المتحدة ولكن ليس في العالم.”

وعلي بابا لم يقدم أي تلميحات في نشرة لها حول خطط محتملة لسوق التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة. وقال محللون ان من غير المرجح أن بابا أن تبني النموذج يفضلها الأمازون، التي تبيع السلع مباشرة إلى المستهلكين باستخدام شبكة مترامية الأطراف من المستودعات.