Preloader logo

صادرات بارزة في الأسلحة السويسرية الصغيرة

صادرات بارزة في الأسلحة السويسرية الصغيرة

على الرغم من مكانتها المحايدة وقلة عدد سكانها فان سويسرا لاعبا من العيار الثقيل نسبيا في مجال صادرات الأسلحة الصغيرة. وفقا لتقرير نشرته مجموعة مقرها جنيف وانتهت بوجود بعض هذه الأسلحة حتى في مناطق الصراع مثل سوريا وليبيا.

في مسح حول مبيعات الأسلحة الصغيرة كان في المرتبة السادسة سويسرا من صادرات الأسلحة العام تلتها الولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا والبرازيل والنمسا وإسرائيل وروسيا وكوريا الجنوبية وبلغت الصادرات السويسرية من الأسلحة الصغيرة والذخيرة 191 مليون دولار (CHF172 ) في عام 2011مقارنة مع 917 مليون دولار في الولايات المتحدة.

وقدم التقرير في الأمم المتحدة في نيويورك يوم أمس ويقول بأن تجارة الأسلحة الصغيرة قد زادت بشكل ملحوظ في العقد الماضي. ونمت قيمة الأسهم من 2.3 مليار دولار عام 2001 إلى 4.5 مليار دولار في 2011.

وتشمل الأسلحة الصغيرة المسدسات والمسدسات الذاتية التحميل والبنادق والبنادق الهجومية والرشاشات والرشاشات الخفيفة والأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة ونطاقات الذخيرة من الرصاص على أساس الخرطوش الى الصواريخ والقذائف شديدة الانفجار.

وتتبع التقرير كيف أن بعض من هذا العتاد الحربي وجد طريقه الى مناطق الصراع فعلى سبيل المثال تم العثور على مدافع الهاوتزر السويسرية في المغرب في عام 2004 وظهرت الذخيرة السويسرية في ليبيا في عام 2011 بعد صادراتها إلى قطر في عام 2009 وعام 2012 وتم اكتشاف قنابل يدوية سويسرية في سوريا وبما يقرب من عقد من الزمان بعد الصدرات الأولية إلى الإمارات العربية.

ومع ذلك أشاد مسح الأسلحة الصغيرة في سويسرا لمستوى عال نسبيا من الشفافية بشأن صادرات الأسلحة وهو مشروع بحث مستقل تابع لمعهد الدراسات العليا للدراسات الدولية والتنمية في جنيف.