Preloader logo

رئيس لندن يرى ان يتم استثمار 200 مليون جنيه استرليني من الصكوك في بريطانيا

رئيس لندن يرى ان يتم استثمار 200 مليون جنيه استرليني من الصكوك في بريطانيا

المملكة المتحدة من المتوقع ان تستثمر في السندات الإسلامية ، أو الصكوك، 200 مليون جنيه استرليني ومن المرجح أن تجذب اهتمام المستثمرين المسلمين وغير المسلمين وفقا لعمدة مدينة لندن، وعضوة المجلس المحلي فيونا وولف.

تحدثت إلى الخليج تايمز في مكتبها في قلب المدينة، وقالت: “يميل الناس إلى الاعتقاد بأن التمويل الإسلامي هو من مصلحة العالم المسلم. ولكن اعتقد انه هو من مصلحة البلدية عالم غير المسلم كذلك. لأنه يقوم على المسؤولية وعقلية الاستثمار الأخلاقي، وهناك الكثير من المنطقية في ذلك “.

خلال الشهر الماضي، تحدثت وولف على اثنين من الاجتماعات التي تعقدها البارونة وارسي، التي أسسته وترأسه فرقة العمل الوزاري لحكومة المملكة المتحدة على التمويل الإسلامي، إلى “التفكير في الخطوات المقبلة” في اتصال مع قضية سيادية الاسترليني المقرر لشهر سبتمبر لبنك HSBC وينك ليترز لديها الولاية.

وقالت: “إن الحكومة هو إلى حد كبير وراء المساعدة على تعزيز التمويل الإسلامي. كما هي الصكوك القائمة على الأصول فهي أداة مفيدة جدا للبنية التحتية والتمويل العقاري “.

وفي الحديث عن دور لندن قالت: ” ان الناس لندن يأتون لزيادة رأس المال، مع العلم أنه هو السوبر ماركت المالي الضخم حيث هناك الكثير من المنتجات والخدمات، والكثير من العمليات العميقة من السيولة حيث يمكن للناس القيام بالتسوق الخاص بهم من التمويل “وقالت وولف ردا على سؤال حول أهمية دولة قطر لدى المملكة المتحدة من حيث إمدادات الطاقة والأمن قالت : “قطر هي مزود ثابت بالنسبة لنا، ونحن سوف نتضرر كثيرا بدونها. وهم يزودونا بإمدادات كبيرة ، وأعتقد أن وضع قطر استراتيجي لزيادة وجودها في الأسواق الأوروبية. وانها على الارجح مسألة السعر وما هو متاح حيث يتم تداول الغاز في أسواق الجملة التنافسية “.

وقالت ان الانتهاء من سوق واحدة داخل أوروبا لكلا من الكهرباء والغاز وتسهيل التجارة عبر الحدود. واضافت “لقد تمت محاولة لإنشاء سوق واحدة داخل أوروبا في مجال الطاقة منذ أوائل التسعينيات فإنه من المفيد لخلق سوق أكبر والكفاءة ويضع ضغوطا على الأسعار. كما أنه يساعد مع أمن الإمدادات اذا كنا نستطيع استيراد عبر INTERCONNECTOR أو من خلال خط أنابيب الغاز. إن المرونة والقدرة على المنافسة في السوق واحدة من شأنه أن يخلق بيئة جيدة لأوروبا ككل “.

وتعتقد وولف أنه من المهم التفكير الاستراتيجي على ‘الوجه المتغير لسياسة الطاقة لكامل أوروبا’ وستبدو على سبيل المثال إذا ما كانت امدادات الغاز من روسيا سوف تصبح “أكثر صعوبة” من حيث الكمية أو السعر .
التنوع هي الكلمة المفتاح التي تستخدم لوصف نوع من توفير الطاقة المثالية لبريطانيا. وقالت “أعتقد أننا سوف نعمل ما هو لصالح أبنائنا وأحفادنا إذا استثمرنا في كل تلك التقنيات التي تبدو كما لو كانت لديها بعض الإمكانيات التدرجية والموثوقية لمعرفة أي تحول إلى أن تكون الأكثر نجاحا”.

وأشارت إلى أنه كان هناك توافق في الآراء بين كبار العلماء، مثل السير مارك والبورت رئيس الحكومة والمستشار العلمي والسير ديفيد كينغ (ممثل خاص لتغير المناخ) أن هناك حاجة لـ “بعض المحطات النووية الحمل الأساسي للحفاظ على الأضواء”.

وأضافت وولف أن هناك تكنولوجيات الفحم النظيفة المتصلة بالتقاط الكربون وتخزينه والذي “لا يزال لدينا الكثير من الفحم، والوقود الأحفوري بشكل وافر، ونحن نعرف كيف نستخرجها. لو تمكنا من التعامل مع محتوى الكربون الذي من شأنه أن يكون مفيداً “.

المملكة المتحدة، في الصدد لاستخراج الغاز الصخري حيث أن الإمكانيات غير معروفة حتى الآن: “علينا القيام بهذا العمل الجيولوجي وعلينا أن نعلم ما هي التكاليف المحتملة. وقالت أنا لا أعرف ما هي التكاليف لذلك لا يمكنني اعطاء رأي مستنير بشأن إمكانية استخراج الغاز الصخري هنا “.