Preloader logo

دبي ستصدر معايير جديدة للصكوك

U.S. construction spending hits 4-1/2 year-high

قال مسؤول مالي تنفيذي بارز في الإمارة: يتوقع أن تنشر دبي خلال اسبوع أو أسبوعين معايير جديدة لإصدار وتداول السندات الإسلامية، وتأمل أن تعتمد هذه المعايير عالميا.

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة شركة بورصة سوق دبي المالي: المعايير موجودة ونعمل بها حالياً. وهي جاهزة إذا أراد أحد أن يتبناها.

وقال كاظم، الذي سيصبح يوم 1 يناير أيضا محافظ مركز دبي المالي العالمي، المنطقة المالية الحرة في الإمارة،قال: سوف تنشر المعايير في غضون أسبوع أو اثنين

في يناير من هذا العام، أطلقت دبي حملة لتطوير قطاع الأعمال الإسلامية، وقالت أن خطتها أن تصبح مركزا لإصدار الصكوك
والتداول.

نما إصدار الصكوك العالمية الجديدة بسرعة لمعظم السنوات الماضية، ومن المتوقع أن يصل 237 $ مليار في عام 2018، مرتفعاً من ما يقدر بنحو 100مليار دولار هذا العام، وفقا لدراسة تومسون رويترز الذي صدر مؤخرا..

ولكن التوسع في السوق قد تباطأ في بعض الأحيان تم بسبب الخلافات بين العلماء ومصدري الأوراق المالية والمستثمرين في جميع أنحاء العالم حول هيكلية الصكوك المباحة شرعا.

دبي تأمل أنه من خلال إدخال معايير تفصيلية و واضحة للصكوك واقناع المستثمرين العالميين أن يلتزمو بها نصا وروحا من القواعد الإسلامية، فإنه يمكن جذب الأعمال التجارية الدولية أكثر إلى سوقها التي تتنافس مع المراكز الأخرى مثل لندن وكوالالمبور.

في العام الماضي، تم إدراج عدة مليارات من الدولارات فقط من الصكوك في بورصات دبي، ولكن هذا العام , الإمارة تشجع الشركات التي تديرها الدولة باانضمام تحت القائمة المحلية

وقال كاظم إنه يتوقع ما مجموعه 16 مليار دولار من الصكوك لتكون مدرجة في دبي بحلول نهاية هذا العام، وتعتمد على اللوائح الجديدة التي من شأنها أن تدعم إدراج سندات إسلامية بعملات أخرى غير الدولار الأمريكي ودرهم الإمارات العربية المتحدة،

ولم يعط أي تفاصيل عن المعايير الجديدة، ولكن، قال في فبراير شباط السيد مبيض علي آل الجارحي، العضوا في مجلس الإشراف على الأعمال الإسلامية في سوق دبي المالي أن المعايير ستكون أكثر وضوحا من المعايير المستخدمة في أماكن أخرى – بما في ذلك تلك المثيرة للجدل مثل التورق –

وقال كاظم ايضا ان دبي وضعت اللمسات الأخيرة على مجموعة جديدة من المعايير التي يمكن أن يستخدمها مديري الصناديق لتحديد ما إذا امتثلت الأسهم مع مبادئ الشريعة الإسلامية.