Preloader logo

دبي تهدف لدراسة دورات التمويل الإسلامي من ماليزيا

 دبي تأمل في جذب الدورات الأكاديمية في التمويل الإسلامي من ماليزيا لأنها تهدف إلى أن تصبح مركزا عالميا للاقتصاد الإسلامي.

وقد أرسلت تيكوم للاستثمارات وفدا من قرية دبي للمعرفة ومدينة دبي الأكاديمية العالمية لتلبية ممثلين عن المؤسسات الأكاديمية للتمويل الإسلامي في ماليزيا في محاولة لجلب بعض منهم إلى الإمارة .

المهارات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية هي في ارتفاع الطلب مع توسع قطاع التمويل الإسلامي ، أظهرت دراسة أجرتها شركة الاستشارات ديلويت .

وكشفت الدراسة أن هناك حاجة خاصة إلى وظائف مستوى الدخول و المناصب الإدارية والمخاطر المالية .

وتخطط دبي أيضا لبدء أول الدورات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في بنك التصدير والاستيراد .

وبحثت الوفد أثناء زيارته هذا الشهر مختلف دورات الاقتصاد الإسلامي المتعلقة بالأموال المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ، والصكوك والمرابحة و الأطر التنظيمية المتعلقة بالتمويل الإسلامي.

وقال أيوب كاظم، العضو المنتدب لقرية دبي للمعرفة ومدينة دبي الأكاديمية العالمية .”لدينا رحلة الى ماليزيا تمثل جهودنا المتواصلة حيث نسعى جاهدين لجذب المؤسسات ذات الصلة الأكاديمية التي يمكن أن توفر جودة التعليم في جميع المستويات ، وتغطي الدراسات العليا ، والجامعية ، ودورات التدريب المهني “،

” ، واستند قرارنا للذهاب الى ماليزيا على سمعتها الرائدة وخبرتها في قطاع التمويل الإسلامي “.

وتهدف دبي لجلب اثنين من جامعات التمويل الإسلامي الشهير إلى المدينة – الجامعة الإسلامية الدولية في ماليزيا و الجامعة العالمية للتمويل الإسلامي – الذي واجه الوفد خلال الزيارة التي قامت بها

دبي حريصة على جلب مراكز التطوير المهني الحكومية في مجال التمويل الإسلامي مثل الخدمات المصرفية الإسلامية و معهد التمويل الماليزي أيضا . وزار الوفد أيضا المركز الدولي للمال والأعمال لابوان ، الذي لديه التركيز على البحوث في مجال إدارة الثروات الإسلامية.

وتشمل طموحات دبي في الصناعات الإسلامية إنشاء مجلس للإشراف على معايير الشريعة في مجال التمويل الإسلامي ، ومركز التحكيم لحل النزاعات في العقود الإسلامية ، وحملة لتعزيز إنتاج الأغذية الحلال في دبي. وقالت وكالة ستاندرد اند بورز انها تتوقع صناعة التمويل الإسلامي إلى أكثر من الضعف على مستوى العالم إلى حوالي 2.6 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2015.