Preloader logo

“بيتك للأبحاث” تشارك في قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية الحادية عشرة فى موريشيوس

"بيتك للأبحاث" تشارك في قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية الحادية عشرة فى موريشيوس

قدمت شركة “بيتك للأبحاث” المحدودة التابعة لمجموعة بيت التمويل الكويتى “بيتك” تقريرها الصادر حديثاً، بدعم من بنك نيجارا ماليزيا،عن التمويل الإسلامي في أفريقيا” إتاحة الفرص للنمو” وذلك بالتزامن مع منتدى الأعمال الذي اقامه مركز ماليزيا المالي الإسلامي الدولي بعنوان”التمويل الإسلامي وتطوير البنية التحتية في أفريقيا”على هامش القمة الحادية عشرة لمجلس الخدمات المالية الإسلامية والتي عقدت في موريشيوس في الفترة من 19-22 مايو 2014 تحت عنوان “أسواق وآفاق جديدة للتمويل الإسلامي:الابتكار والإطار التنظيمي” والتي جمعت أكثر من 300 مختص من جميع قطاعات صناعة الخدمات المالية من مختلف أنحاء العالم.
وتناول التقرير الذى اعدته ” بيتك للأبحاث” التقرير بالاشتراك مع مركز ماليزيا المالي الإسلامي الدولي، تطور صناعة التمويل الإسلامي في أفريقيا من خلال تسليط الضوء على الآفاق المحفزة للنمو لمختلف قطاعات التمويل الإسلامي في القارة الأفريقية.

حيث أبرز التقرير الدور الواعد الذي ستلعبه سوق الصكوك في أفريقيا على المدى المتوسط،وذلك في ظل احتياجات تمويلية غير مسبوقة لبناء البنية التحتية في جميع أنحاء القارة.اذ تقدم الصكوك بديلا تمويليا متوافقا مع أحكام الشريعة بدلاً من أسواق رأس المال التقليدية،مما يجعلها جاذبة لمصدري الصكوك المحتملين في أفريقيا وكذلك للمستثمرين على حد سواء.ومن المرجح خلال السنوات القليلة المقبلة أن يتم الاستفادة من سوق الصكوك في دعم مشاريع في قطاعات مثل الطاقة والنقل وغيرها من المشاريع في أفريقيا.
وكانت القمة قد افتتحت اعمالها بكلمة الدكتور نفين شاندرا رام غلام رئيس وزراء موريشوس، ومن ثم تحدث مضيف القمة، محافظ البنك المركزي في موريشيوس، روندهيرسينج بهينيك، وفى وقت لاحق جرى تدشين التقرير الخاص باستقرار صناعة الخدمات المالية الإسلامية لعام 2014
ويشكل تقرير الاستقرار الصادر عن الخدمات المالية الإسلامية لعام 2014 جزءاً من الجهود التي يقوم بها المجلس في تناول والتركيز على القضايا الرئيسة التي تواجه المهتمين بهذه الصناعة وتبادل نتائج آخر الأبحاث التي يقوم بها المجلس معهم. وشاركت بيتك للأبحاث في هذا الحدث من خلال صياغتها للفصل الأول من التقرير والذي حمل عنوان “تطوير صناعة الخدمات المالية الإسلامية” وكذلك الفصل الثالث بعنوان “تقييم قدرة النظام المالي الإسلامي”. وبالإضافة إلى تقرير الاستقرار الصادر عن مجلس الخدمات المالية الإسلامية، قام المجلس أيضاً بإصدار تقرير بعنوان “آفاق وتحديات تطوير التمويل الإسلامي في بنجلاديش”،الذي يسلط الضوء على الآفاق والتحديات التي تواجه البلاد في تطبيق التمويل الإسلامي فضلاً عن المبادرات والممارسات التي تهدف إلى تطوير هذه الصناعة. كما ساهم الرئيس التنفيذي لشركة بيتك للأبحاث بفصل في التقرير يحمل عنوان “نظرة عامة على المستوى العالمي: القضايا والتحديات والفرص”.

يذكر ان شركة “بيتك للأبحاث” تتميز بكونها أول ذراع بحثي واستشاري متخصص في مجال الاستثمار الاسلامي يدعمه بنك إسلامي في العالم، وهي شركة تابعة مملوكة بنسبة 100% لبيت التمويل الكويتي” بيتك”. ويتمثل دورها الرئيس في المساهمة في تطوير التمويل الإسلامي. وتعمل أبحاث وتقارير ودراسات “بيتك للأبحاث” كقناة تربط بين دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان الآسيوية وبقية الأسواق المالية الإسلامية. كما تغطي “بيتك للأبحاث” أسواقاً عالمية، حيث تقدم خدماتها لمجموعة كبيرة من العملاء من بينها بعض صناديق الثروات السيادية في دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا وبنوك مركزية وجهات تنظيمية ومنظمات متعددة الأطراف وهيئات حكومية ذات صلة فضلاً عن العملاء الشركات. وتفتخر اليوم بيتك للأبحاث بحصولها على 17 جائزة عالمية في مجال التمويل الإسلامي منذ انطلاقها في 2006.