Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
“بيتك للأبحاث” : استقرار مؤشر سوق مسقط عقب تراجعه إلى أدنى مستوياته في 14 شهرا – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

“بيتك للأبحاث” : استقرار مؤشر سوق مسقط عقب تراجعه إلى أدنى مستوياته في 14 شهرا

 التحليل التقني لشركة “بيتك للأبحاث” المحدودة التابعة لمجموعة بيت التمويل الكويتى “بيتك” عن أداء مؤشر سوق مسقط….

سجل المؤشر تراجع ملحوظا آخر خلال الأسبوع الحالي مع انخفاضه إلى أدنى مستوى إحداثيات فيبوناتشي 50% والواقع عند 6,454 نقطة، قبل أن يستقر مستعيد بعضا من خسائره ومنهيا الأسبوع عند 6,584.26 نقطة.

 

مع اقتراب المؤشرات التقنية لمستويات دعمها، بات احتمال استعادة المؤشر قواه وارتفاعه من جديد قريبا. إلا أن على مستثمري المدى الطويل متابعة المؤشر عن كثب وذلك لجني الأرباح في حال تأكد تراجع المؤشر إلى أدنى من مستوى 6,557 نقطة.

 

وكما جاء فى تقريرنا الصادر فى 30 في يوليو الماضي بأن مستوى الدعم الواقع عند 6,730 نقطة تسبب في وقف تراجع المؤشر في شهر إبريل الماضي، وهو نفس المستوى الذي تواجد عنده المعدل المتحرك متوسط المدى: الأمر الذي حال دون خروج مستثمري المدى المتوسط من السوق في ذلك الوقت.

وقد تسبب مستوى الدعم القوي في عكس اتجاه المؤشر نحو الأعلى من جديد، دافعا إياه لتجاوز مستوى إحداثيات فيبوناتشي 76.4% والواقع عند 6,967 نقطة آنذاك، ليواصل ارتفاعه عقب ذلك مسجلا مستوى قياسي جديد لم يشهده منذ أكتوبر 2008 بعد ارتفاعه فوق حاجز الـ 7,200 نقطة ووصولا إلى 7,203.87 نقطة كما في 17 يوليو 2014.

 

وتم التنويه آنذاك، أنه في حال ثبات خط الدعم الواقع عند 7,200 نقطة، فإنه بإمكان المؤشر الارتفاع نحو مستوى المقاومة التالي والواقعة عند 7,400 نقطة خلال المدى القصير إلى المتوسط​، وهو ما حدث بالفعل وفقا لما هو مبين بالرسم البياني​.

 

فقد تمكن المؤشر عقب تحليلنا الأخير من مواصلة ارتفاعه مسجلا مستوى قياسيا جديدا لم يشهده منذ شهر أكتوبر 2008 عند 7,551.42 نقطة في 14 سبتمبر 2014. إلا أن عمليات جني الأرباح عند ذلك المستوى تسببت في وفق الارتفاع ليتراجع المؤشر عقبها قليلا خلال الأسبوعين التاليين، تبعهما تراجع شديد في منتصف شهر أكتوبر أدى إلى خفض المؤشر إلى أدنى مستوياته في أربعة أشهر. وقد أدى التراجع الملحوظ إلى جني مستثمري المدى القصير والمتوسط لأرباحهم والخروج من السوق.

على الجانب التصاعدي، يواجه المؤشر عدة مستويات مقاومة تقف في طريق مستثمري المدى المتوسط والقصير. تقع المقاومة الأولى عند 6,173 نقطة (مستوى 61.8% لإحداثيات فيبوناتشي)، يتبعها مقاومة عند مستوى 7,035 نقطة. لذا تأكيدا على بدء الاتجاه التصاعدي، تأتي توصيتنا لمستثمري الفترتين للبدء في تجميع أسهمهم في السوق العماني مع تخطي مؤشر السوق مستوى 7,040 نقطة.