Preloader logo

بنك إنجلترا: “لن نتردد” في رفع الفائدة إذا اقتضت الضرورة

بموازاة تسجيل الإسترليني أدنى مستوى أمام الدولار
في بيان مرتقب من الأسواق، قال محافظ بنك إنجلترا آندرو بايلي، إن البنك “لن يتردد” في رفع أسعار الفائدة إذا اقتضت الحاجة للوفاء بنسبة 2 بالمئة المستهدفة للتضخم وإنه يراقب أسواق المال “عن كثب” بعد تحركات حادة شهدتها أسعار الأصول.
وسجل الجنيه الإسترليني أدنى مستوى أمام الدولار في التعاملات الآسيوية أمس مواصلا خسائره التي تسارعت وتيرتها يوم الجمعة بعد أن أصدر وزير المالية الجديد كواسي كوارتينج أول بيان بشأن الخطة المالية وتعهد بخفض ضريبي كبير.
وقال بايلي في بيان “البنك يراقب التطورات في أسواق المال عن كثب في ضوء التعديل الكبير لأسعار الأصول المالية”.
وأضاف “لجنة السياسات المالية لن تتردد في تغيير أسعار الفائدة إذا اقتضت الضرورة لإعادة التضخم لنسبة اثنين بالمئة المستهدفة على المدى المتوسط بما يتسق مع صلاحياتها”. ورفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى 2.25 بالمئة من 1.75 بالمئة الخميس وثارت تكهنات الاثنين في أسواق المال عن أن المركزي سيقوم برفع طارئ للفائدة مما ساهم في تعافي الإسترليني من انخفاض سابق.
لكن بعد البيان الصادر عن البنك اعتبر المتعاملون أنه يقلل من احتمالات أي تحرك قبل اجتماعه المقبل في الثالث من نوفمبر مما أدى لمعاودة الإسترليني للانخفاض.
وقبل بيان بنك إنجلترا بفترة وجيزة، قال كوارتينج إنه سينشر خطة مالية متوسطة الأجل في 23 نوفمبر وإن مكتب مسؤولية الميزانية سينشر توقعات النمو والاقتراض المحدثة.
وقال بول ديلز، كبير خبراء اقتصاد المملكة المتحدة لدى “كابيتال إيكونوميكس” إن الحكومة وبنك إنجلترا فعلوا “الحد الأدنى” لمحاولة وقف الانحدار في أسعار الجنيه والسندات الحكومية.
وأضاف “من الممكن أن يكون هذا كافيا… لكن الأسواق ربما تحتاج إلى مزيد من الطمأنينة وبعض الإجراءات الفعلية… تفاصيل عن القواعد المالية وتغيير السياسة الحكومية و/أو رفع البنك لأسعار الفائدة في اجتماع طارئ”.