Preloader logo

بريطانيا: تخفيضات ضريبية الأكبر منذ 50 عاما

تستهدف الشركات والموظفين والسياح بهدف تنشيط النمو الاقتصادي

إعفاء السياح والزوار الأجانب من ضريبة القيمة المضافة… أبريل المقبل

أعلنت الحكومة البريطانية عن جملة من التخفيضات الضريبية التي تستهدف الشركات والموظفين والسياح، بهدف تنشيط النمو الاقتصادي واجتذاب الاستثمارات الأجنبية.
وأكد وزير الخزانة البريطاني كوازي كوارتينغ لدى عرضه تقرير الميزانية الإضافية على نواب مجلس العموم أنه تقرر تجميد ضريبة الشركات عند نسبة 19 بالمئة وبالتالي إلغاء القرار السابق برفعها إلى 25 بالمئة، والذي كان مقررا دخوله حيز التنفيذ بداية من أبريل المقبل.
وذكر أن سقف المكافآت المفروض على موظفي البنوك الاستثمارية قد تم إلغاؤه نهائيا ما يمنح البنوك القدرة على اجتذاب الكفاءات، مضيفا أن ضريبة شراء العقارات لن تطبق بداية من الجمعة إلا إذا جاوزت قيمة العقار ربع مليون جنيه استرليني (279 ألف دولار) لمن يشتري عقارا لأول مرة.
وأشار كوارتينغ إلى أنه سيتم ابتداء من أبريل المقبل إعفاء السياح والزوار الأجانب من ضريبة القيمة المضافة من السلع التي يشترونها في بريطانيا، علما أن هذه الضريبة كانت تدفع مع قيمة البضاعة لكن تسترد قبل المغادرة سواء في المطار أو في بعض المتاجر التي توفر هذه الخدمة.
وأضاف أن الزيادة بنسبة 1.25 بالمئة التي أضيفت على اشتراكات الرقم الصحي الوطني وتقتطع من رواتب الموظفين سيتم وقفها ابتداء من السادس من نوفمبر المقبل، معتبرا أن هذه الإجراءات كفيلة بتحريك نمو الاقتصاد المحلي وجعل بريطانيا وجهة استثمارية أكثر تنافسية على المستوى العالمي.
وأوضح كوارتينغ من جهة أخرى أن خفض سقف تكاليف الكهرباء والغاز على الأسر والشركات والذي أعلنت عنه رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس الأسبوع الماضي سيكلف الحكومة ما قيمته 60 مليار جنيه (67 مليار دولار) خلال الأشهر الستة المقبلة.
ورغم أن الوزير البريطاني لم يكشف عن قيمة التخفيضات الضريبية المعلن عنها، غير أن خبراء اقتصاد أكدوا لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن التكلفة لن تقل عن 45 مليار جنيه (3ر50 مليار دولار)، فيما وصف آخرون القرارات الضريبية بأنها الأكبر منذ عام 1972.