Preloader logo

انكماش صادرات وواردات الصين بوتيرة أكثر حدة في نوفمبر

CNBC -ARABIA

قالت الإدارة العامة للجمارك الأربعاء 7 ديسمبر، إن الصادرات بالدولار تراجعت 8.7% في نوفمبر مقارنة بالعام الذي سبقه إلى 296 مليار دولار، والذي يعتبر أدنى مستوى منذ نيسان أبريل، عندما أدت قيود كورونا إلى إغلاق مصانع شنغهاي والطرق ومنع الشركات من وضع البضائع على السفن.

وكان التراجع هو الأكبر منذ فبراير 2020 عندما تضررت التجارة من أول إغلاق لكورونا، ويأتي في شهر ترتفع فيه الصادرات عادة بقوة قبل موسم عيد الميلاد والعطلات في الخارج، كما أظهرت البيانات أن تراجع الواردات زاد أيضاً إلى 10.6%، ليصل الفائض التجاري إلى 69.8 مليار دولار الشهر الماضي، مقارنة بـ85.15 مليار دولار في أكتوبر.

وأدى تدهور الأداء التجاري إلى تقويض ركيزة قوية من ركائز الاقتصاد الصيني على مدى العامين الماضيين، إذ ساهم ارتفاع الصادرات إلى مستويات قياسية إلى تزويد الشركات الصينية بطلب مستقر، حتى في الوقت الذي عانى فيه الإنفاق المحلي بسبب انهيار قطاع الإسكان من العام الماضي الذي تبعته زيادة تفشي فيروس كورونا ثم إغلاق هذا العام.

وتتطلع الحكومة الآن إلى تخفيف سياسة “صفر-كوفيد” لتقليص تأثيرها على الاقتصاد، لكن صانعي السياسة قد يحتاجون إلى إضافة المزيد من التحفيز، حيث قال المكتب السياسي، أعلى هيئة لصنع القرار في الحزب الشيوعي الحاكم، إنه سيسعى إلى تحول اقتصادي العام المقبل من خلال التعهد بالحفاظ على السياسة المالية نشطة وأدوات نقدية مستهدفة و”قوية” ، وفقاً لاجتماعه الأخير يوم الأربعاء