Preloader logo

انطلاق أول قمة لـ”تقنية الأموال” بالكويت بمشاركة رواد أعمال ومستثمرين متخصصين

“MoneyTech” تهدف إلى المساهمة في رسم مستقبل تقنية الأموال محلياً

انطلقت صباح اليوم الإثنين، قمة “MoneyTech”، أول قمة لـ”تقنية الأموال” في الكويت، والتي تجمع رواد الأعمال وأصحاب شركات كبيرة وناشئة على حد سواء، ومستثمرين متخصصين في مجال تقنية الأموال، للتعرف على آخر تطورات عالم تقنية الأموال والمساهمة في رسم مستقبلها محلياً.
وتأتي القمة بتنظيم من قبل “قمم الجريدة” لتنظيم المؤتمرات وهي مبادرة من قبل “جريدة الجريدة”.
وشهد انطلاق القمة رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت محمد الصقر وعضو مجلس الأمة عالية الخالد.
وتضمنت القمة كلمات رئيسية وجلسات حوارية وعروضاً مرئية حول موضوعات مهمة ومتخصصة في عالم البنوك الرقمية ومجال تقنية الأموال، كما سيتم التعرف على تجارب مختلفة في هذا المجال بمشاركة رواد الأعمال ومجموعة من الشركات الكبيرة والناشئة في مجال تقنية الأموال في الكويت.
وتعقد القمة بمشاركة الشركاء الاستراتيجيين بمن فيهم بيت التمويل الكويتي، بنك الكويت الوطني، أوريدو، شركة تاب للمدفوعات، المركز المالي الكويتي “المركز”، شركة كامكو إنفست، ومنصة بليمز.

إعلام هادف
من جانبه، قال رئيس تحرير جريدة الجريدة، خالد هلال المطيري، إنه منذ صدور العدد الأول لجريدة الجريدة، في عام 2007، حملنا على عاتقنا مسؤولية وطنية تمثلت في تقديم صورة جديدة للإعلام “إعلام هادف وفعال، مساند لصناع القرار، مراقب ومدافع عن المال العام، إعلام مؤمن بأن ديمومة الدولة تبدأ من اقتصاد واقعي وحقيقي، مواكب لتطور الأدوات الاقتصادية وتنوعها”.
وأضاف أن “هذا الحديث عن الاقتصاد يجرنا إلى التزام آخر لجريدة الجريدة تجاه القطاع الخاص، الحاضن لإبداعات الشباب وأحلامه، والحامل لإرث تاريخي في مشاركته بنهضة الكويت، فهو شريك في البناء، ورافد من روافد الاقتصاد الوطني”.
وذكر أنه “نحن إذ نعيش مراحل متسارعة من التطور الإعلامي والتحول الاقتصادي، فإن الجريدة تواصل مواكبة هذه المتغيرات التقنية والإلكترونية، بتنويع قنوات الإعلام ونوافذه، بأدواته وأفكاره من ناحية، ومن ناحية أخرى موازية لها، بخلق مساحات للنقاش الهادف الذي يجمع الكفاءات الوطنية في عالم الاقتصاد المتنوع بقطاعاته، ويسلط الضوء على آفاق التحولات المالية التقنية، وكيفية الاستفادة منها في تعزيز الاقتصاد الكويتي، وتطوير أدوات المؤسسات الكويتية المصرفية والمالية والاستثمارية، ودعم المشاريع الشبابية الصغيرة والمتوسطة.

صناعة المحتوى
واستطرد قائلاً “نطلق اليوم، بحضوركم وتشريفكم لنا، هذا المشروع الذي يهدف إلى المعرفة وخلق تحقيق معادلة جديدة تجمع ما بين صناعة المحتوى وتعزيز شبكة تواصل، نضع نتائجها في إطار يخدم قطاعات الدولة، وأول ملتقيات الجريدة التي ندشنها معكم اليوم بعنوان تقنية الأموال، هذا العنوان بما يحمله من تفاصيل متشعبة ومنتجات متعددة يشكل أحد أهم المسارات الجديدة التي يسير فيها الاقتصاد الحديث”.
وأضاف أنه قبل أن نبدأ برنامج الملتقى، “أتقدم بجزيل الشكر إلى شركائنا الاستراتيجيين الذين ساهموا في وصول الجريدة إلى أول ملتقياتها، ودعموا المبادرة بكفاءاتهم وخبراتهم، كما أتقدم بالشكر كذلك إلى المتحدثين المشاركين الذين يشكلون قيمة حقيقية تسهم في إنجاح هذم المبادرة، وقبل أن أفارق مقامي هذا أتمنى أن يكون هذا الملتقى نقطة انطلاق لها ما بعدها، وأن يكتب له التوفيق لتحقيق الهدف المنشود منه، متمنيا للجميع كل التوفيق والسداد، مثمنا لهم هذا الحضور المقدر”.

استشراف المستقبل
بدوره، قال الرئيس التنفيذي في شركة Ooredoo الكويت، عبدالعزيز البابطين، إن “التقنية المالية لا حدود لها، إذ تشمل العديد من الحلول بشكل يوفر التنوع في الإمكانيات والفرص وبلا شك كل ما يخص إمكانية تقديم خدمات مطورة وجديدة لتحسين وتطوير تجربة العملاء”.
وأضاف “في Ooredooنعد من الشركات الرائدة والسباقة في قطاع الاتصالات لتوفير هذه الخدمات المالية بالتعاون مع قطاع القطاع المصرفي والمالي في الدولة”.
وشدد على أن “(القمة) تسهم في توضيح الفرص المتاحة التي يحملها المستقبل لـOoredooـ الكويت والكشف عن توجهاتنا الاستراتيجية في توفير تجربة مميزة مع علامة تجارية مطورة تقنياً بخدماتها ومنتجاتها”.