Preloader logo

الكويت تؤكد التزامها بالوصول للحياد الكربوني في القطاع النفطي والغاز بحلول 2050

الصباح: مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” إيجابية للعالم العربي والمنطقة
أكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح التزام الكويت بتعهداتها بشأن الوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2050 في القطاع النفطي والغاز وعلى صعيد الدولة كلها في حدود عام 2060.
جاء ذلك في تصريح أدلى به الشيخ سالم الصباح لـ”كونا” على هامش أعمال الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ “كوب27” والذي يعقد بمدينة شرم الشيخ.
وقال الشيخ سالم الصباح ان الكويت شاركت اليوم في القمتين اللتين عقدتا في وقت متزامن “قمة الأطراف” بدعوة من الرئيس المصري والأمين العام للأمم المتحدة وقمة «مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» بدعوة من ولي العهد السعودي والرئيس المصري.
وأوضح أن ممثل سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح شارك في القمتين ووجه خلالهما رسائل هامة أبرز فيها جهود دولة الكويت بشأن موضوع البيئة والحد من الانبعاثات الكربونية.
وأشار الشيخ سالم الصباح إلى المشاريع التي تم تطبيقها وتنفيذها بدولة الكويت للحفاظ على البيئة وتخفيض الانبعاثات، مؤكدا أن الكويت ملتزمة بكل تعهداتها منذ انطلاق أول مؤتمرات البيئة في العاصمة البرازيلية عام 1992 وصولا الى مؤتمر باريس عام 2015.
وأوضح أن الهدف من مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ هو الحصول على تعهدات واضحة بتواريخ محددة من الدول للوصول الى الحياد الكربوني.
وأكد أن الكويت تعهدت بالوصول الى ذلك عام 2050 “وهذا تعهد صلب وجدي وسوف نلتزم به”.
وذكر أن مبادرة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حول «الشرق الأوسط الأخضر» ايجابية للعالم العربي ككل والمنطقة «وتأتي في وقت مهم جدا».
وأكد في هذا الصدد أهمية موضوع التشجير والمحافظة على الأشجار في المنطقة، مؤكدا أن الكويت لديها أهداف وبرامج عديدة ومتنوعة للتخضير والكويت ماضية فيها.