Preloader logo

العقارات السكنية في قطر شهدت مغريات مجزية للمستثمرين

إن القطاع العقاري القطري يعتبر واحدًا من الركائز الأساسية المكملة للنمو الاقتصادي في الدولة، مشيرًا إلى أن الحركة العقارية تنبض بالنشاط المتزايد وأكد أن السوق العقاري سيواصل نموه وبسبب ارتفاع الطلب التأجير وسط محدودية العرض، وفقا لشركة الأصمخ للتطوير العقاري .

إن هذه المشروعات الكبرى التي تقوم بها الدولة سوف تدفع بارتفاع الطلب على سوق الإيجار في فئتي الشقق والفلل على اختلاف أنواعها والتي ستعزز من موقع قطر كوجهة عالمية للفرص الاستثمارية في مجال الأعمال والترفيه. وقال تقرير صادر عن Aredc التقييم وقسم البحوث.
وبيّن التقرير أن الدولة تسير بجهود مكثفة لتنفيذ مشاريع عالمية عملاقة لتعزيز بنيتها التحتية على مدى السنوات العشر المقبلة، والتي ستعزز من موقع قطر كوجهة عالمية للفرص الاستثمارية في مجال الأعمال والترفيه.
إن المشاريع التي يتم تنفيذها في الوقت الراهن تعد نوعية جديدة من المساكن الفخمة وبأسعار جيدة والتي من شأنها أن تعمل على تحريك السوق.
العائد السنوي الإجمالي في القطاع السكني عالية وتمثل 9٪ في بعض المباني المختارة وقال التقرير ان متوسط العائد السنوي الإجمالي على مقربة من 7٪ في القطاع السكني.
وقال انه بالمقارنة مع الربع الأخير من عام 2013 كان التقدير العام في معدلات الإيجار 5٪ إلى 10٪ في الربع الأول من هذا العام.
نظرا لهذا المناطق داخل وحول بلدية الدوحة لديها ارتفاع الطلب على التأجير والذي تكرر في أعلى عائد للتأجير مقارنة بالمناطق البعيدة.
على صعيد أسعار الفلل يبين تقرير “الأصمخ” أن أسعار الفلل تتفاوت من منطقة الى أخرى، وقال التقرير: إن متوسط أسعار الفلل في منطقة الدوحة والثمامة وروضة المطار وعين خالد تتراوح ما بين “3” إلى “4” ملايين ريال لمساحة تقدر بين “400 إلى 500” متر مربع للفيلا الواحدة.
>وأضاف: أن أسعار الفلل تنخفض كلما اتجهنا شمالا حيث يبلغ سعر الفيلا الواحدة لمساحة تقدر بين “400 الى 500” متر في منطقة الغرافة واللقطة والريان وأم صلال وأزغوى ما بين “2.5” الى “3.5” مليون ريال، بينما يبلغ سعر الفيلا في منطقة الخور والذخيرة وما حولها لذات المساحة ما بين “1.8” مليون إلى “2.2” مليون ريال.
وقال التقرير مؤكدا أن بلدية الدوحة لا تزال المكان الأكثر من المتوقع لتأجير الشقق وسادت الخليج الغربي واللؤلؤة التي لديها الشقق الراقية للأسر الغنية ومع ذلك فان المناطق المحيطة توفر الشقق ذات الأسعار المتوسطة وتقدم المنطقة كمركز لمدينة الدوحة في الاسعار المنخفضة للشقق.
وبالعودة إلى أسعار الفلل والشقق السكنية أوضح تقرير شركة الأصمخ للمشاريع العقارية أن سوق بيع العقارات السكنية مستمر بالتحسن من حيث حركة الاستفسارات عن الوحدات في مناطق حق الانتفاع الـ”18″ ومناطق حق التملك الحر لا سيما من قبل المستثمرين المحليين.
وقال التقرير: إن متوسط أسعار الشقق السكنية في مناطق حق الانتفاع تبلغ مليون ريال للشقة المكونة من غرفة نوم واحدة، و”1.2″ مليون ريال للشقة المكونة من غرفتي نوم، و”1.3″ مليون ريال للشقة المكونة من ثلاث غرف نوم، وأشار التقرير إلى أن الأسعار تختلف حسب المنطقة والمساحة وموقع الشقة في العمارة السكنية.