Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
الصناعة العالمية للأغذية الحلال تعني الأعمال الكبرى – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

الصناعة العالمية للأغذية الحلال تعني الأعمال الكبرى

Emirates to connect Oslo to its global network

وتقدر الصناعة العالمية للمنتجات الغذائية الحلال ونمط الحياة تلك التي تفي بمعايير الشريعة الإسلامية  تقدر بمئات المليارات من الدولارات وتتضاعف نظرا للنمو السكاني للمسلمين.

المنتجين خارج العالم الاسلامي، من البرازيل إلى الولايات المتحدة وأستراليا، وحريصون على الاستفادة من هذا السوق.

دولة الإمارات العربية المتحدة وتحديد المواقع نفسها بأن تكون بوابة لهم، وهي جزء من حملتها لتصبح مركزا عالميا للأعمال والتمويل الإسلامي.

أعلن مسؤولون الإمارات العربية المتحدة في فبراير شباط وكانت دبي كرست حوالي 62 مليون قدم مربع (6.7 مليون متر مربع) من الأراضي في مدينة دبي الصناعية ل”حلال” للتصنيع واللوجستية حيث ان الشركات التي تتعامل في الأغذية الحلال ومستحضرات التجميل ومواد العناية الشخصية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مدينة دبي الصناعية عبد الله بلهول فكرة إنشاء منطقة فقط للممنتجات الحلال كان مدفوعا من قبل الشركات المصنعة الحلال والطلب المتزايد محليا ودوليا لمثل هذه المنتجات.

قال بلهول وكالة أسوشيتد برس. ” ونحن نعلم أن النمو في هذه الصناعة نفسها،، ” وقال انه كان من المتوقع أن تتضاعف صناعة من حيث القيمة خلال خمس سنوات. “لذا، نعتقد أن هناك الكثير من الفرص  ونحن بحاجة للاستفادة منها.”

ويقدر عدد سكان المسلمين في العالم بنحو 1.6 مليار، ويعتقد الغالبية بالتمسك أو تفضل التمسك بالمنتجات الحلال عندما يكون ذلك ممكنا. الفهم العام هو أن المنتجات الحلال لا ينبغي أن تكون ملوثة مع لحم الخنزير أو الكحول ويتم ذبح المواشي  وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويتم ذبحه حسب الشريعة بحيث تكون السكين حادة جدا وان تكون في وضع مائل والتسمية والتكبير بالاضافة لخلو الذبيحة من اية عيوب

ومع ذلك، كما هو الحال مع معظم القضايا في الدين، والآراء تختلف اختلافا كبيرا حول ما هو مسموح به وما هو ليس كذلك. على الرغم من محاولات الهيئات الإسلامية العالمية، مثل مجلس حلال للأغذية العالمي، لتحقيق المبادئ التوجيهية في جميع أنحاء العالم، ولا توجد معايير عالمية لشهادات الحلال.

يقول المترجمين ان صرامة الشريعة يجب ذبح الدجاج من جهة لاعتبار الحلال. والبعض الآخر يقول أنه من المقبول إذا تم ذبح الدجاج بواسطة آلة، كما هو الحال في الكثير من الصناعات الغذائية سريعة الخطى في جميع أنحاء العالم. لاستيعاب مختلف المستهلكين المسلمين، العديد من الشركات حتى تحدد على عبواتها كيف تم ذبح الدجاج.

وقال بلهول أنه إذا تم تصنيع المنتجات الحلال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف تحتاج إلى أن تكون مصدقة حلالا من قبل الهيئة الحكومية التي تشرف على هذا. ولكن، كما هو الحال مع معظم البلدان، إذا كانت المنتجات الحلال، مثل المواشي أو المواد الخام، ويتم استيرادها من الخارج للتجهيز في دولة الإمارات العربية المتحدة، ثم ختم الموافقة يأتي من المنظمات الإسلامية في البلد المصدر.

وقال المدير العام محمود تاتاري هذا هو المكان للمنظمات مثل مراقبة الحلال في ألمانيا دورا هاما تلعبه. وقال انه عندما بدأت الشركة منذ 12سنة في أوروبا، كان هناك القليل من الوعي أو الطلب على المنتجات الحلال. اليوم، هناك مراقبة لحلال من العلماء في  14 دولة إسلامية الذين يقدمون توجيهات بشأن الشهادات للشركات العالمية مثل نستله ويونيليفر الذين يرغبون في القيام بأعمال تجارية في العالم الاسلامي.

مراقبة الحلال، والتي تركز على المنتجات المصنوعة في أوروبا، لا تصدق على اللحوم والدواجن، ولكن على كل شيء آخر تقريبا من منتجات الألبان إلى المكونات الغذائية. وقال تاتاري المسلمين في جميع أنحاء العالم قد يعتقدون أنهم يأكلون الطعام على اساس شهادة الحلال، ولكنها قد تشمل في كثير من الأحيان أن المواد الخام على الكحول أو لحم الخنزير والجيلاتين في الحلوى والحساء، أو قد تكون ملوثة او معرضة للاختلاط أثناء الإنتاج.

“، وهذه عملية سوف تستغرق ربما خمسة إلى الآن 10 سنوات (حتى) يمكننا تناول المزيد بأمان من المنتجات الحلال”،.

وقال تاتاري وغيرهم في صناعة ماليزيا هي الشركة الرائدة عالميا في تطوير صناعة الحلال وطرح على أعلى المعايير.

وقالت مجموعة أكسفورد الشركة المصدرة من ماليزيا قامت بتصدير 9.8 مليار دولار الى 10.89 مليار دولار في عام 2013 من المنتجات الحلال .التي تجعلها واحدة من أكبر الموردين في منظمة التعاون الإسلامي، وهي جماعة دولية مكونة من 57 عضوا.

مصنعين الولايات المتحدة، مثل كلوغس وهيرشي، تخطط لبناء محطات الحلال المتوافقة في ماليزيا. وتقول مجموعة أكسفورد للأعمال في اندونيسيا، ان أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، وتخطط لإنشاء مركز لصناعة الحلال في 2015. في تايلاند، وأكثر من ربع مصانع الأغذية ينتجون بالفعل المنتجات الحلال.

وإنما هو في الخليج، حيث تعتمد الدول بشكل كامل تقريبا على واردات الغذاء، حيث يبدو أن صناعة الحلال لديها القدرة الأكبر للنمو في السنوات المقبلة.

داتامونيتور، وهي الشركة التي توفرتحليل البيانات السوقية ، تقول الطعام الحلال له حسابات بالفعل لنحو خمس من تجارة الأغذية العالمية، والسوق الاسلامي ينمو بشكل كبير مسلم. وفقا للدراسات العالمية ، سوف تكون 70% من الزيادة السكانية في العالم من سبعة مليارات اليوم إلى تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050 في البلدان الاسلامية.

بالفعل، في البلدان ذات الأغلبية المسلمة، المطاعم العالمية  مثل ماكدونالدز، والبيتزا بابا جونز تقدم الخدمة الحلال لعملائها.