Preloader logo

الصكوك تلعب دوراً محورياً خلال العقد المقبل

الصكوك تلعب دوراً محورياً خلال العقد المقبل

أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي في تقرير لها أن هناك نمواً ملحوظاً في قطاع الصكوك، ما يجعلها أكثر

القطاعات نمواً في مجال التمويل الإسلامي.
وحدد التحليل الذي أعدته الغرفة استناداً إلى بيانات أمانة التمويل الإسلامي في المملكة المتحدة والمركز الماليزي الدولي للتمويل الإسلامي، دول مجلس التعاون الخليجي وخصوصاً إمارة دبي، كأكثر المناطق التي ستشهد طفرة نمو هائلة في قطاع الصكوك الذي سيكون له دور محوري في تأمين التمويلات اللازمة لكبرى المشاريع في المنطقة خلال العقد المقبل

والملاحظات في التقرير، استنادا إلى الأمانة العامة للتمويل الإسلامي ومقرها المملكة المتحدة وبيانات المركز المالي الإسلامي الدولي في ماليزيا، ستكون على رأس قائمة الحوار في الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي خلال الفترة من 28 إلى 30 تشرين الأول (أكتوبر وبإستضافة غرفة تجارة وصناعة دبي

: وقال عبد الرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي
لقد أصبح الاقتصاد الإسلامي ذا صلة على نحو متزايد في العالم الحديث، مقدما آمالا جديدة لإحياء الاقتصاد العالمي الهش. “، وإن المنتدى 10 للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي في دبي سيسلط الضوء على الفرص الهائلة المتاحة في مختلف شرائح هذا القطاع المتنامي”

مضيفا:” لقد برزت كل من دول مجلس التعاون الخليجي وماليزيا كمراكز رئيسة لإصدار الصكوك، وهي أيضا المصادر الأساسية للصكوك السيادية في الأسواق العالمية، تليها الشركات والمؤسسات المرتبطة بالحكومات، ورصد التحليل جهوزية دول مثل تونس وموريتانيا والسنغال وعُمان، لتصبح أسواقاً رئيسة في قطاع الصكوك الإسلامية

ومع ذلك لا يقتصر إصدار الصكوك على الدول الإسلامية فحسب، ففي عام 2014 يتوقع التحليل صدور صكوك سيادية مهمة في عدد من دول العالم خلال العام الحالي، مثل المملكة المتحدة وأرلندا وجنوب أفريقيا، ويرى التحليل أن الإصدارات السيادية من المملكة المتحدة ستسهم في تزايد اهتمامات دول أوروبا بالصكوك السيادية، نظراً لقدرتها على تأمين سيولة إسلامية متنامية