Preloader logo

“الخزانة الأميركية”: خفض “أوبك +” إنتاج النفط يضر بالاقتصاد العالمي

الكرملين: أميركا تتلاعب باحتياطاتها النفطية وبدأت تفقد صوابها
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أمس أن وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين وصفت قرار مجموعة أوبك+ بخفض إنتاج النفط بأنه «غير مفيد وغير حكيم» بالنسبة للاقتصاد العالمي وخاصة الأسواق الناشئة.
وقالت يلين، في تصريحات للصحيفة، «نحن قلقون جدا بشأن الدول النامية والمشاكل التي تواجهها»، وانتقدت بطء الحلفاء في إرسال المساعدات المالية لأوكرانيا، مضيفة أن «وتيرة تحويل الأموال إلى أوكرانيا تتسم بالبطء الشديد».
إلى ذلك، أفادت وكالة تاس الروسية، نقلا عن الكرملين، بأن أميركا تتلاعب باحتياطاتها النفطية، ولن تحقق هذه «اللعبة» أي نتيجة إيجابية، مضيفة ان أميركا بدأت تفقد صوابها بسبب قرار أوبك+.
في سياق آخر، قال مسؤولون نقابيون في كل من شركتي إكسون موبيل وتوتال إنرجيز، لـ«رويترز»، إن الإضرابات التي دعت لها الكونفدرالية العامة للشغل تتواصل.
وذكر ممثل للكونفدرالية أن الإضراب «مستمر في كل مكان»، مضيفا أنه لم تحدث اتصالات من توتال إنرجيز منذ دعوة الكونفدرالية السبت رؤساء الشركة لبدء مفاوضات تتعلق بالأجور.
وتواجه أكثر من 20% من محطات الوقود الفرنسية مشكلات بالإمدادات في مطلع الأسبوع، بعدما تسببت الإضرابات في تعطيل العمليات في أربع من مصافي التكرير الرئيسية في البلاد.
ويطالب العمال برواتب أعلى لمساعدتهم على مواجهة التضخم المتفاقم.
وتشتد أزمة الطاقة في أوروبا مع مرور الأيام، وبدت جلية في فرنسا، حيث اصطف الفرنسيون بسياراتهم أمام محطات الوقود، في ظل أزمة بسبب نفاد المخزون في عشرات المحطات بمناطق عدة في فرنسا لا سيما باريس.
ويأتي ذلك بعدما قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران إن نحو 10% من محطات الوقود في منطقة باريس تواجه مشكلات في الحصول على إمدادات وقود كافية، بسبب إضرابات في 4 مصاف تابعة لشركة توتال إنرجيز.
ويواجه عدد كبير من الفرنسيين أزمة نقص الوقود. وأمام التذمر الكبير، دعا الرئيس إيمانويل ماكرون المواطنين إلى «الهدوء» والتحلي بـ«المسؤولية» من أجل وضع حد للأزمة.
وقد حددت شركة تسويق النفط العراقي (سومو) سعر بيع خام البصرة المتوسط إلى آسيا في نوفمبر عند 1.70 دولار للبرميل فوق متوسط عمان/دبي، وكشفت أن سعر بيع خام البصرة المتوسط إلى أوروبا في نوفمبر عند 9.20 دولارات للبرميل دون برنت المؤرخ.
وحدد العراق سعر بيع خام البصرة المتوسط إلى الأميركيتين في نوفمبر عند 2.00 دولار للبرميل دون مؤشر أسكي، وفق رويترز.