Preloader logo

الحكومة البريطانية تدرس الاستعانة بالجيش بسبب أثر الإضرابات

الزهاوي لـ”النقابات العمالية”: هذا ليس وقت الإضراب بل السعي والتفاوض

قال رئيس حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا، الأحد، إن الحكومة البريطانية قد تستعين بالجيش للمساعدة في ضمان استمرار الخدمات العامة إذا أضرب العاملون في قطاعات رئيسية، من بينها هيئة الصحة العامة.
وقال ناظم الزهاوي، في تصريحات لـ “سكاي نيوز” إن الرسالة التي يريد توصيلها للنقابات العمالية هي أن هذا ليس وقت الإضراب بل “وقت السعي والتفاوض”، حسب تعبيره.
وأضاف أن الحكومة البريطانية قد يكون لديها خطط بديلة في حال لم يصبح السعي أو التفاوض ممكنا.
وتابع قائلا: “ندرس الاستعانة بالجيش، بقوة استجابة متخصصة بالطاقة القصوى” مضيفا أنه يمكن الاستعانة بالجيش لقيادة سيارات الإسعاف.
وتستعد المملكة المتحدة لمزيد من الإضرابات في الأيام القليلة القادمة، بعدما أعلنت نقابات تمثّل مزيدا من العاملين في القطاعين العام والخاص عن تحرّك جديد تم التخطيط له أو عمليات تصويت على الإضراب.
ويأتي الإعلان الذي سينضم في إطاره الموظفون في قطاع العناية بالطرقات السريعة ومئات العاملين ضمن الطواقم الأرضية في مطار “هيثرو” في لندن إلى قائمة العمال المضربين، في ظل شتاء قاتم تسوده مشاعر عدم الرضا في بريطانيا.
وتتضاعف الإضرابات في مختلف قطاعات الاقتصاد وفي القطاع العام احتجاجا على الأجور التي تفقد قيمتها في ظل تضخم يعد الأعلى منذ عقود وارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية.