Preloader logo

البنوك الخليجية في دفعة توسعية

بعد التعافي من الأزمة المالية العالمية و إعادة هيكلة الديون المحلية في السنوات القليلة الماضية ، البنوك الخليجية توسع حضورها الإقليمي و الدخول في مجالات عمل استهدفت سابقا فقط من قبل منافسيهم العالميين .

التباطؤ في النشاط المصرفي الإقليمي ، إلى جانب إعادة هيكلة واسعة من الكيانات المملوكة للدولة ، وضع الأرباح في وضع حرج حوالي مطلع العقد ، حيث قامت البنوك بوضع المليارات من الدولارات لتلبية احتياجات الإقراض والخسائر ولفتح الشهية وضبط النفس .

ومع ذلك ، جاء الانتعاش مدعوما بالاقتصادات الرئيسية ومواقفه الرأسمالية القوية ، المصارف ترسم الآن خططا لاكتساب الحصص في نمو الأعمال الإقليمية مثل الخدمات الاستشارية والديون ، وأنشطة الوساطة المصرفية الخاصة ، و المناطق التي كانت تسيطر عليها سابقا البنوك الغربية .

الأزمة تركت بنوك الخليج مفتوحة، بينما قلصت بعض البنوك الغربية العمليات الإقليمية من أجل التركيز على إصلاح الميزانيات العمومية في البلاد وتلبية رأس مال و معايير سيولة أكثر صرامة في ظل النظام التنظيمي بازل III الذي يجري فرضه على الصعيد العالمي – وهي مهمة أسهل بكثير بالنسبة للخليج الغني بسيولة المقرضين .

ريك بدنر ، الرئيس التنفيذي لبنك دبي الوطني في الإمارات ، قال في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط ,” لايزال هناك وقت كبير للمشاركين الرئيسيين ، ولكنهم كذلك لديهم قضايا مختلفة و يبحثون عن المكان الذي يمكن فيه توطيد وتعزيز مناطق معينة ، بحيث أعطى فرصة للبنوك المحلية “.

العديد من المقرضين الإقليميين الرئيسيين يتوقعون إرتفاع الأرباح بنحو 20 % أو أكثر هذا العام حيث الانفاق الحكومي على البنية التحتية و الرعاية الاجتماعية تعزز ميزانياتها العمومية ، و تحصل على دخل رسوم أعلى من مصادر جديدة للدخل .

سجل بنك بروة ، و البنك القطري المتوافق مع الشريعة الإسلامية ، قفزة 85 % من صافي أرباح النصف الأول من عام 2013 ، ويتوقع ان يستمر النمو السريع ، مدفوعا بشكل رئيسي بمليارات الدولارات لبناء البنية التحتية والنمو في الديون الاستشارية و ا لإدارة أعمال الأصول في قطر.

وقال الرئيس التنفيذي ستيف تروب , ” لقد استثمرنا بكثافة في إمكانياتنا في الأسواق ، في الدخل الثابت و صكوك النشاط في أسواق رأس المال الإسلامية ، والعملات الأجنبية وأنشطة الأسواق عموما .

ساعد البنك بترتيب 1 مليار دولار من صكوك خمس سنوات هذا العام لبنك التنمية الإسلامي المقرض متعدد الأطراف .

وقال رئيس الاتحاد المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر سبتمبر , في الوقت نفسه، نتوقع أن يتسارع نمو صافي الربح في البنوك التجارية في دولة الإمارات إلى حوالي 20 % في عام 2013 .

حتى أسماء أصغر مثل بنك الفجيرة الوطني (NBF ) هي كذلك تستفيد من النمو الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة ، ويجوز للبنك فتح مكاتب له في أفريقيا بعد إقامة تمويل الأعمال الاستشارية المالية التجارية في المنطقة المالية المعفاة من الضرائب في دبي هذا العام .

قال الرئيس التنفيذي لبنك الفجيرة الوطني فينس كوك لرويترز .” لقد رأينا باستمرار هذا العام على مجموعة من 30 %, النمو في العام على اساس سنوى فى صافى الأرباح ورأينا ذلك مستمرا لأنه لم يأتي من مرة واحدة .

وكان من النتائج الرئيسية لإحياء النشاط المصرفي الإقليمي انها فتحت شهية متجددة لعمليات استحواذ الخليج بين المقرضين ، الذين يرغبون بخفض اعتمادها على الأسواق المحلية.