Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
الإمارات العربية المتحدة تصبح واحدة من أسرع الأسواق نموا في مجال الرعاية الصحية – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

الإمارات العربية المتحدة تصبح واحدة من أسرع الأسواق نموا في مجال الرعاية الصحية

الإمارات العربية المتحدة تصبح واحدة من أسرع الأسواق نموا في مجال الرعاية الصحية

من المتوقع أن ينمو سوق الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل سنوي قدره 12 % إلى 69.4 مليار دولار بحلول عام 2018 من نحو 39.4 مليار دولار في عام 2013.

ومن المتوقع أن تمثل 79 % و 21 %، على التوالي، من حجم السوق بشكل عام، مع قطر والإمارات العربية المتحدة التي يتوقع أن تكون أسرع الأسواق نموا في دول مجلس التعاون الخليجي خلال 2013-18 الأسواق الخارجية والداخلية.

“المملكة العربية السعودية ستظل أكبر الاسواق، وهو ما يمثل 58.2 % من الإجمالي في عام 2018، تليها الإمارات العربية المتحدة 18.1 %

وقالت ألبن كابيتال في تقريرها صناعة الرعاية الصحية عن دول مجلس التعاون الخليجي  ومن المتوقع أن يكون 115544 في عام 2018 الطلب في عدد أسرة المستشفيات، وإضافة 11،241 سريرا في عام 2013، وهو ما يتماشى مع العرض المتوقع بالنظر إلى عدد من المشاريع قيد التنفيذ “،

تقرير الصناعة للرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي والذي يتضمن تفاصيل عن اتجاهات السوق الحالية والتحديات التي يواجهها قطاع الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي والمبادرات الجارية من قبل سلطات دول مجلس التعاون الخليجي لمعالجة هذه القضايا.

ويشمل التقرير لمحات من كل دول مجلس التعاون الخليجي ويسلط الضوء على سيناريو السوق الحالي في قطاع الرعاية الصحية.

أخيرا، تغطي الدراسة لمحات من الشركات الكبرى المدرجة علنا ​​والخاصة (بما في ذلك تفاصيل حول أدائهم وموقف السوق)

“تستعد دول مجلس التعاون الخليجي في زيادة غير مسبوقة في استهلاك الرعاية الصحية مدفوعة بالنمو السكاني القوي وارتفاع مستويات الدخل. وقد أدى ارتفاع مستويات الدخل وأنماط الحياة المستقرة لظروف صحية سيئة، وهي الظاهرة التي قد شهدت في معظم الاقتصادات المتقدمة.

ويقول سامينا أحمد ، العضو المنتدب، ألبن كابيتال. الحكومات، التي تلعب دورا مهيمنا في خدمات الرعاية الصحية، واتخاذ خطوات لضمان التطوير المستمر للبنية التحتية من خلال رعاية المهارات الإدارية، وزيادة حصة القطاع الخاص والاستفادة من مهارات تكنولوجيا المعلومات ونشر مجموعة من خدمات الرعاية الصحية “،

ونقلا عن محركات النمو الرئيسية، كما يقول التقرير تقديرات صندوق النقد الدولي (IMF) أن سكان المنطقة من شأنها عبور حاجز 50 مليون بحلول عام 2020، وتوفير قوة دافعة للاستهلاك في خدمات الرعاية الصحية.

وقد أدى ارتفاع مستويات الدخل وأنماط الحياة المستقرة إلى ارتفاع معدل انتشار السمنة ومرض السكري مما يؤدي إلى الطلب على خدمات الرعاية الصحية المتخصصة وسكان دول مجلس التعاون الخليجي في الفئة العمرية من 65 فما فوق من المتوقع أن ترتفع من 1.2 مليون في 2015 حتي 1.42 مليون في عام 2050، وقيادة الطلب على خدمات الرعاية الصحية.

بلغ متوسط ​​العمر المتوقع في عام 2011 بالنسبة لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي في السنوات 76.4 مقابل 69.8 و 69 سنة بالنسبة للمناطق العربية ومنطقة البريك، على التوالي.

بالإضافة إلى ذلك، تحسنت وفيات الرضع في دول مجلس التعاون الخليجي من 110 لكل 10،000 حالة ولادة حية في 2000 الى 78 في عام 2012