Preloader logo

ارتفاع الحركة التشغيلية لمطار جدة 20 % في موسم العمرة

قدر مسؤول في مطار الملك عبد العزيز نسبة الزيادة في الحركة التشغيلية لمطار خلال موسم العمرة الجاري بنحو 20 في المائة مقارنة بموسم العام الماضي، بسبب زيادة إقبال المعتمرين من الداخل والخارج على أداء مناسك العمرة ، وتزايد حركة السفر خلال الصيف.

وقال لـ “الاقتصادية” عبد الحميد أبا العري، مدير المطار، إن مطار الملك عبد العزيز الدولي شهد زيادة في أعداد المسافرين في العام الماضي بعدد إجمالي بلغ 3.7 مليون مسافر، بنسبة نمو 12 في المائة.

وأضاف، أنه منذ شهر شعبان تم تفعيل المرحلة الثانية لحركة العمرة والإجازة الصيفية التي تقضي بتوفير كافة الخدمات لحركة ركاب العمرة في مجمع صالات الحج والعمرة، ورفع مستوى الاستعداد في الصالتين الشمالية والجنوبية لمواجهة الحركة المتزايدة هناك.

وذكر مدير مطار الملك عبد العزيز الدولي، أن النمو في الحركة تجاوز 12 في المائة للعام المنصرم، لكنه أشار إلى وجود انخفاض في حركة القدوم إلى الحج بنسبة تصل إلى 20 في المائة حسب التنظيم الصادر، بسبب مشاريع التطوير القائمة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وقال أبا العري: هناك ما يراوح بين 120 و130 ألف شخص يسافرون يوميا من خلال المطار في فترة الذروة، بتشغيل صالات المطار الثلاث. مضيفا أن الطاقة التشغيلية للمطار تستوعب 150 ألف مسافر يوميا.

وتابع، أن المطار لم يخالف أي شركة من شركات الطيران لعدم الانتظام في مواعيد الرحلات، مبينا أن جميع الشركات التي تسافر من خلاله منتظمة في مواعيد رحلاتها ولم نسجل مخالفات عليها حتى الآن.

من جهته، أكد مصدر مطلع لـ “الاقتصادية”، أن المقاول المختص بمطار الملك عبد العزيز استعان بأجهزة تكييف مؤقتة حتى يتم الانتهاء من تركيب أجهزة التكييف الجديدة للصالات حيث تم الانتهاء من الصالة الداخلية ولا يزال العمل جاريا في الصالة الدولية.

وكانت هيئة الطيران قد أكدت أخيرا التزامها بإنهاء المرحلة الأولى من مشروع مطار الملك عبد العزيز الجديد في نهاية العام الجاري، ليكون في النصف الأول من العام المقبل مرحلة التشغيل التجريبية.

وقال خالد الخيبري المتحدث الرسمي في هيئة الطيران المدني: بنهاية النصف الأول من العام المقبل سيبدأ التشغيل الفعلي للمرحلة الأولى التي تستوعب 30 مليون مسافر سنويا، وإنشاء المرحلة الثانية من مطار الملك عبد العزيز، التي تستوعب 45 مليون مسافر سنويا.