Preloader logo

ارتفاع أسعار الغذاء العالمية في اكتوبر بعد خمسة أشهر من التراجع

قالت وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة , بأن أسعار المواد الغذائية العالمية ارتفعت يوم الخميس بشكل طفيف في اكتوبر تشرين الاول بعد انخفاض على مدى الأشهر الخمسة الماضية ، وقد جلب التنبؤ المزيد من الاستقرار للأسواق لأنه رفع التقديرات لانتاج 2013/2014 للحبوب .

ارتفاع الأسعار في الشهر الماضي زاد بسبب تكاليف السكر ، والتي زادت بسبب المخاوف من تأخر موسم الحصاد في البرازيل . وقالت منظمة الأغذية والزراعة (FAO ) أسعار القمح و الزيوت الصالحة للأكل قد تعززت كذلك .

قال كبير الاقتصاديين لدى المنظمة عبد الرضا عباسيان لرويترز عبر الهاتف ” الأسعار تدور حول هذه المستويات ” وأضاف ” أنا لا أرى مثل هذه الانخفاضات الحادة في الأسعار في الأشهر المقبلة كما رأينا في النصف الأول من العام “.

ويشير مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لقياس التغيرات الشهرية في سعر سلة من الحبوب حيث بلغ متوسط البذور الزيتية ومنتجات الألبان واللحوم و السكر ، 205.8 نقطة في أكتوبر ، بزيادة 1.3 % في الفترة من سبتمبر ووصل أعلى مستوى له منذ يوليو تموز.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية خلال فصل الصيف من عام 2012 بسبب الجفاف الكبير في الولايات المتحدة، لكن احتمالات حدوث انتعاش في إنتاج الحبوب إلى مستويات قياسية في الأسعار كان مرتبطا بالأسعار هذا العام .

وقالت المنظمة في تقريرها نصف السنوي توقعات الأغذية نشر يوم الخميس بأن أسواق المواد الغذائية أصبحت أكثر توازنا و أقل تقلبا من السعر في السنوات الاخيرة بفضل إمدادات أكبر وانتعاش في قوائم الجرد.

رفعت المنظمة توقعاتها لإنتاج الحبوب العالمي في عام 2013 / 2014 الى 2.498 مليار طن متري ( 2.7536 طن ) ، وحوالي 10 مليون طن متري أعلى من تقديراتها في أكتوبر تشرين الاول .

وزادت تقديراتها لانتاج القمح في العالم في عام 2013 / 2014 الى 708٬500 مليون طن متري من توقعات سابقة من 704.6 طن متري .

وتقدر المخزونات العالمية من الحبوب في ختام المواسم المنتهية في عام 2014 الآن على 564 طن متري ، أعلى من التقديرات السابقة من 559 مليون طن متري و بنسبة 13 % من مستوياتها الاستهلالية .

قالت المنظمة انها عدلت بياناته عن مؤشر أسعار المواد الغذائية و مددت السجلات بالعودة إلى عام 1961.

المؤشر المعدل لا يزال يظهر ذروة قياسية في شهر فبراير 2011 ، عندما ساعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية دفع انتفاضات الربيع العربي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .

في صيف عام 2012 بدأ المؤشر بالارتفاع إلى مستويات قريبة من ذروة أخرى حصلت في عام 2008 ، عندما شهدت العديد من البلدان الفقيرة موجات من الشغب ، بعضها مميت.