Preloader logo

إيران تسعى لخرق العقوبات ببيع نفطها في بورصة طهران

وزارة النفط الإيرانية باعت 700 ألف برميل في بورصة طهران للطاقة بسعر 64 دولارًا و97 سنتًا للبرميل بعد أن حددت سعره للمرة الأولى عند 79 دولارًا و15 سنتًا.

تواصل إيران مساعيها لخرق العقوبات الأمريكية على اقتصادها، عبر بيع نفطها الخام في بورصة طهران للطاقة.
وأفاد بيان صادر عن الوزارة الإيرانية، أنها باعت 700 ألف برميل نفط عرضتها في بورصة طهران للطاقة، بسعر 64 دولارًا و97 سنتًا للبرميل الواحد.

وبهذا تكون الوزارة خفّضت سعر نفطها في إجراء ليس الأول، بعد أن حدد سعر البرميل قبل سريان العقوبات الأمريكية عليها، عند 79 دولارًا و15 سنتًا.

وتهدف إيران من هذه الخطوة، إلى تعزيز قيمة نفطها داخل البلاد وضمان تدفق السيولة.

وأشار بيان الوزارة إلى أن النفط الإيراني بِيع في البورصة على 3 دفعات إلى ثلاثة أشخاص (لم تحدد هويتهم)، بواقع 245 ألف برميل، و210 آلاف برميل، و245 ألف برميل.

في 8 مايو/ أيار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الذي يقيّد البرنامج النووي الإيراني، وقرر إعادة العقوبات الاقتصادية على إيران.

كما أعلن ترامب إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران والشركات والكيانات التي تتعامل معها.

غير أن الاتحاد الأوروبي ودول أخرى رفضت الانسحاب، وأعلنت مواصلتها الالتزام بالاتفاق.

وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بدأت العقوبات الأمريكية على التعاملات النفطية مع طهران، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. ( الأناضول)