Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
إصدارات الصكوك في دول مجلس التعاون الخليجي سترتفع في عام 2014 – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

إصدارات الصكوك في دول مجلس التعاون الخليجي سترتفع في عام 2014

إصدارات الصكوك في دول مجلس التعاون الخليجي سترتفع في عام 2014

قال إتش إس بي سي هولدنجز: لاول مرة تسعى الحكومات والشركات إلى خفض تكاليف التمويل من السندات الإسلامية ما سيدفع مبيعات الصكوك العام المقبل، مع ارتداد الإصدارات الى مستوى قياسي.

وقال سوف يتعزز النمو على النحو التالي، بما أن المقترضين سيلحقوا الحكومات من دبي إلى ماليزيا، والتي تسعى إلى تعزيز السندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وتصبح مركز للتمويل الإسلامي ، وقال محمد داود، الرئيس العالمي لتمويل الصكوك في اتش اس بي سي، بنك: أن البنك تمكن من إدارة معظم مبيعات الصكوك في 2013. وقال أيضاً ان البنك ومقره لندن يعمل على تقديم أدوات جديدة للمساعدة في تنافس الأوراق المالية مع السندات التقليدية.

تظهر البيانات التي جمعتها بلومبيرغ. بأن داخل دول مجلس التعاون الخليجي ست دول، والتي تشمل اثنين من أكبر الاقتصادات العربية هما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، 21.1 مليار دولار من الصكوك قد تم بيعها هذا العام، تقريباً كما هو الحال في 2012،

كان متوسط العائد على السندات الإسلامية التي تباع من قبل الشركات التي تصدر السندات في دول مجلس التعاون الخليجي عند 3.77 في المئة يوم الثلاثاء، وفقا لمؤشرات اتش اس بي سي/ ناسداك دبي. الذي يقارن مع متوسط العائد من 4.17 في المئة على السندات غير المتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي تصدرها دول المجلس، وفقا للبيانات.

وقال داود أن التقلبات المحتملة في أسعار الفائدة العالمية الناجمة عن خفض الحوافز النقدية من قبل الولايات المتحدة قد تؤثر على توقيت الإصدارات الجديدة، على الرغم من أن مجموعة من السيولة الإسلامية لا تزال”قوية جدا”، . وقال أيضا أنه قد يدفع الشركات المصدرة لاستخدام العملات المحلية مثل رينجيت ماليزي أو الريال السعودي.

ولقد تراجعت مبيعات السندات الإسلامية 9.5 في المئة في عام 2013 إلى 42 مليار دولار بعد أن بلغت رقما قياسيا 46.4 مليار دولار في العام الماضي ، وفقا لبيانات جمعتها بلومبيرغ . وقال موديز لخدمات المستثمرين أن نحو 60 مليار دولار من الصكوك سيتم بيعها في عام 2014 ، وذلك أساسا عن طريق ماليزيا ودول الخليج في تقرير الشهر الماضي.

وقال داود من دبي”في عام 2014، فإننا سوف نرى تحولا إلى مصدرين جدد “. واضاف “اننا سوف نرى الكثير سيصدر من آسيا والكثير سيصدر من خارج الأسواق التقليدية. ”

المراكز المالية في جميع أنحاء العالم قد أعلنت عن خطط لبيع سندات إسلامية كجزء من الجهود الرامية إلى الاستيلاء على حصة أكبر من الصناعة التي سوف تصبح أصولها أكثر من الضعف إلى 2.7 تريليون دولار بحلول 2017 ، وفقا لبرايس ووترهاوس كوبرز إل إل بي . وقالت هونغ كونغ، خامس أكبر مركز لتجارة العملات في العالم، في نوفمبر تشرين الثاني انها ستقدم صكوك لاول مرة لتحفيز أسواق رأس المال. في أكتوبر ، وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خططت البلاد لبيع الصكوك الإسلامية.

وقال منتصر خليفي أحد كبار المديرين ومقرها دبي في الأسواق العالمية في بنك الاستثمار كوانتم المحدودة . ” لديك المزيد من استحقاقات الديون في عام 2014 ، وخاصة في دبي ، لذلك هذا سيدفع الإصدارات ” “.

إن المصدرين في مجلس التعاون الخليجي لديهم حوالي 32 مليار دولار من السندات والقروض المشتركة التي ستستحق العام المقبل، وفقا لبيانات جمعتها بلومبيرغ. يوجد بين الدين مذكرة ب 500 مليون دولار من دبي ستستحق في نوفمبر تشرين الثاني في حين شركة الاستثمار والتنمية السياحية في أبوظبي، التي تقوم ببناء المتاحف في العاصمة الإماراتية، عليها دفع سندات بقيمة 1 مليار دولار في يوليو تموز.

وقال دبي، واحدة من سبع مشيخات التي تشكل دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى هذا العام لان تصبح عاصمة الاقتصاد الإسلامي العالمي.

واضاف ان “التصريحات التي شهدناها من أمثال دبي والمنطقة أضافت إلى المنتج الكثير من الوعي، وخاصة بين الأسواق الدولية”، وقال داود. “وقد أدى ذلك إلى سلسلة كاملة من الاستفسارات والاهتمام من البلدان، ومن المصدرين الذين لولاهم لن يكون للصكوك أهداف واضحة.”