Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
أول قاطرة موانئ في العالم تعمل بالغاز الطبيعي – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

أول قاطرة موانئ في العالم تعمل بالغاز الطبيعي

 

في إطار دعمهما لمبادرة “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله والهادفة إلى بناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات أعلنت “الأحواض الجافة العالمية ومدينة دبي الملاحية” المزود الرائد للخدمات البحرية والملاحية لقطاعات الطاقة والنفط والغاز البحري دخولها في مذكرة تفاهم منفصلة مع كل من مركز دبي المتميز لضبط الكربون وشركة وارتسيلا بهدف تطوير أول قاطرة موانئ في العالم تعمل بالغاز الطبيعي المُسال.

ويُنظر إلى هذه المبادرة التي تحمل العلامة التجارية “الإماراتية” باعتبارها واحدة من التطورات البارزة والرئيسية التي تعمل بالطاقة المحرك المزدوجة التي ستقرر مستقبل التكنولوجيات الخضراء ويُشار في هذا السياق إلى أن هيئة الإمارات للتصنيف قد وقعت في وقتٍ سابق على اتفاقية شراكة رئيسية مع “الأحواض الجافة العالمية” وذلك كجزء من هذه المبادرة.

المزايا

وقال خميس جمعة بوعميم رئيس “الأحواض الجافة” في تصريحات للصحفيين إن قاطرة الموانئ الجديدة ستساهم في تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين بمعدلات تبلغ 85 % و25 % لكل منهما على التوالي كما أنها ستقوم بتخفيض تكلفة الإشغال بنسبة 50 % وذلك بالنظر إلى الفارق بين سعر البنزين العادي والغاز المسال.

وأضاف أن الشركة ستقوم بالبدء في بناء القاطرة الجديدة ابتداءً من الربع الثالث للعام الحالي على أن يتم تسليمها بعد 12 شهراً من انطلاق الأعمال مشيراً إلى أن الشركة تلقت طلبات بـ 10 قاطرات على الأقل سواءً من المنطقة أو من باقي دول العالم.

وفي السياق ذاته، علق لارس أندرسون نائب رئيس شركة “وارتسيلا” قائلاً سوف تتقاسم كل من الأحواض الجافة العالمية وشركة “وارتسيلا” تأدية مهمة واحدة وهي توفير حلول للصناعة البحرية صديقة للبيئة فما نمتلكه من سنوات خبرة طويلة وموقع قيادي متميز في استخدام التكنولوجيا يجعلنا نقف على أرضية قوية في تقديم الدعم للأحواض الجافة العالمية في مسعاها الهادف إلى الحفاظ على بيئة تشغيلية نظيفة وآمنة.

وعلى المنوال ذاته علق وليد سليمان رئيس مجلس إدارة مركز دبي المتميز لضبط الكربون قائلاً “نظراً لكون صناعة الشحن تمثل أحد الأعمدة الرئيسية للاقتصاد فإن دبي قد استثمرت بكثافة في تشييد بنية تحتية من الطراز العالمي وتحقيق الكفاءة في استخدام الموارد”.

وبدَوره يُطور “مركز دبي المتميز لضبط الكربون” برنامجاً خاصاً لمجموعة الأحواض الجافة العالمية من شأنه أن يدعم مشروعات خفض الانبعاثات، سواءً القائمة أو تلك المُخطط لها فضلاً عن تحديد المزيد من القدرات المُحتملة بما يحقق صالح المجموعة والمستهلكين على حد سواء ويعود بالخير والنفع على إمارة دبي”