Preloader logo

أمباني يشتري قصر محمد الشايع بـ163 مليون دولار

في أغلى صفقة في تاريخ عقارات دبي

رفع ثاني أغنى رجل في الهند ملكيته العقارية في دبي من خلال شراء فيلا أخرى بجانب الشاطئ، محطماً رقمه القياسي السابق لأغلى صفقة عقارية سكنية في المدينة في غضون شهرين تقريباً.
واشترى موكيش أمباني قصر نخلة جميرا الأسبوع الماضي بحوالي 163 مليون دولار من عائلة رجل الأعمال الكويتي محمد الشايع، حسبما نقلت “بلومبرغ” عن مصادر، واطلعت عليه “العربية.نت”.
وتمتلك مجموعة الشايع الامتيازات المحلية لعلامات البيع بالتجزئة بما في ذلك ستارباكس وH&M وفيكتوريا سيكرت. فيما يشغل أمباني منصب رئيس مجلس إدارة شركة ريلاينس إندستريز ليمتد، أكبر شركة هندية من حيث القيمة السوقية، وتبلغ صافي ثروته 84 مليار دولار.
كان الملياردير يقتنص العقارات في الخارج، ويتطلع بشكل متزايد نحو الغرب بحثاً عن منازل ثانية. وأفادت “بلومبرغ” أن ريلاينس أنفقت 79 مليون دولار العام الماضي لشراء نادي ستوك بارك البريطاني الشهير، كما يبحث أمباني عن عقارات في نيويورك.
فيما كانت أحدث صفقة شراء لأمباني في دبي على مسافة قصيرة من صفقته الحالية، إذ اشترى قصر في جميرا بقيمة 80 مليون دولار، والتي كانت أكبر عملية بيع لعقار سكني في المدينة حتى بيع قصر آخر على الجزيرة مقابل 82.4 مليون دولار بعدها بأيام.
من جانبها، أفادت دائرة الأراضي والأملاك في دبي عن صفقة عقارية بقيمة 163 مليون دولار في نخلة جميرا في وقت سابق من هذا الأسبوع، دون الكشف عن هوية المشتري.
ارتفاع الأسعار
وتؤكد سلسلة الصفقات القياسية نجاح دبي الأخير في جذب بعض من أغنى رجال الأعمال التنفيذيين في العالم. إذ يتعافى سوق العقارات في الإمارة – الذي يساهم بحوالي ثلث اقتصادها – من ركود استمر 7 سنوات بفضل تعامل الحكومة الذكي مع جائحة كوفيد-19 والمبادرات التي تهدف إلى منح المغتربين حصة أكبر في الاقتصاد.
اعتباراً من نهاية الشهر الماضي، سجلت أسعار العقارات الرئيسية في الإمارة زيادة بأكثر من 70% على أساس سنوي، وهو أكبر مكسب لمؤشر نايت فرانك العالمي.