Preloader logo

أصول صناديق الاستثمار السعودية ترتفع إلى 103.4 مليار ريال

أصول صناديق الاستثمار السعودية ترتفع إلى 103.4 مليار ريال

تلقت صناعة صناديق الاستثمار في المملكة العربية السعودية الكم الهائل من الاهتمام. فلقد أظهرت صناعة صناديق الاستثمار المشترك نموا ملحوظا على مدى السنوات القليلة الماضية. تحافظ صناعة صناديق الاستثمار المشترك السعودية على أكبر حصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث الأصول الخاضعة للإدارة.

تشهد نطاقات صناديق الاستثمار المشترك السعودية تغييرا في الديناميكية، مع زيادة كبيرة في عدد الصناديق المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. يشير هذا التغيير على زيادة في الطلب على الفرص الاستثمارية الإسلامية يرجع أساسا إلى غالبية المستثمرين المسلمين في المنطقة. وتنقسم الصناعة بين الشريعة الإسلامية والأنواع التقليدية، حيث أن 160 من صناديق متوافقة مع الشريعة الإسلامية و80 من الصناديق التقليدية.

وعن هذه الصناديق ال 160 هناك 25 تدار من قبل مديري الصناديق وهناك 78 صندوق عالمي وتتركز الصناديق 82 المتبقية محليا. وتنقسم الصناديق المتوافقة مع الشريعة الإسلامية السعودية الى 14 فئة، حيث أن فئة الصناديق المحلية تحوي على 19 صندوق تحت الإدارة تهيمن على حصة في السوق تبلغ 62 في المئة. تغطي الأسهم المحلية 17 في المئة من مجموع أموال صناديق الشريعة وتستند على 39 صناديق.

يشير الأداء من سنة إلى تاريخ ( حتى 14 نوفمبر 2013 ) أداء الصناديق الشرعية إيجابية ، حيث تعكس 143 الصناديق الإسلامية تقديرا و تظهر 14 صندوقا انخفاضا في حين تبقى 3 صناديق دون تغيير. سجلت المكاسب الحد الأقصى 44.78 في المئة والحد الاقصى لسجلات انخفاض يتحول 14.03 في المئة. أتس اس بي سي الصندوق السعودي للأسهم الحرة في أداء رائع بين جميع الصناديق الإسلامية ، وتحقيق هذا المكسب الأقصى من 44.78 في المئة. اتش اس بي سي صندوق الأسهم الخليجية و صندوق جدوى للأسهم السعودية يتابع مكاسبه، فقد كسبو منذ بداية العام 44.19 في المئة و 38.29 في المئة بالتتيب.

أعلى ستة لاعبين يسيطرون على حصة سوقية مجموعها 88 في المئة فيما يتعلق بأصول الصناديق الإسلامية تحت الإدارة. الأهلي كابيتال هي أكبر مدير للأصول في المملكة العربية السعودية ، وتسيطر على الأصول الخاضعة للإدارة والبالغة 31.5 مليار ريال . فحصتها في السوق 37.62 في المئة فيما يتعلق الأصول الخاضعة للإدارة ، و 15 في المئة من حيث عدد الصناديق الإسلامية. تظهر سامبا كابيتال و الرياض المالية من اللاعبين الرئيسيين الآخرين ، ويملكون حصة في السوق تبلغ 15.9 في المئة و 15 في المئة على التوالي.
لا يزال الأداء العام وحتى تاريخه من الصناديق التقليدية السعودية أيضا إيجابي ، حيث تعكس 69 من الصناديق التقليدية زيادة و يظهر 11 صندوق انخفاضا . وقد شهدت أعلى الارتفاعات في الصناديق التقليدية في صندوق بخيت للإصدارات الأولية مع التغير منذ بداية العام 47.99 في المئة. يليه صندوق مورغان ستانلي للأسهم السعودية و إتش إس بي سي للأسهم السعودية ، سعر الوحدة من كل من الزيادات 40.37 في المئة و 40.24 في المئة على التوالي.

وفقا ل مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما ) ل بيانات الربع الأخير من عام 2013 ، والأصول: الصناعة تحت قيمة تقدير لإدارة 103.4 مليار ريال سعودي ، بزيادة قدرها 17.36 في المئة عن مستوى نهاية العام 2012. الأصول المحلية هي 79.2 مليار ريال سعودي ، وهو 76.7 في المئة من أصول مجموع أموال المقيمين السعوديين . في حين، الأصول الأجنبية هي 24.1 مليار ريال سعوديبزيادة قدرها 32 في المئة مقارنة بالعام 2012 ينتهي القيمة.

أصول صناديق الاستثمار تندرج تحت 9 أنواع ، حيث تساهم أدوات سوق المال المحلية جزءا كبيرا أكثر من 47 مليار ريال سعودي أو 45.5 في المئة إلى القيمة الإجمالية للأصول . الأسهم المحلية اكتب أصول تحقيق حصة قدرها 22.2 في المئة و 19.52 في المئة بنسبة على أساس سنوي حتى تاريخه انهاء الربع الثالث 2013.

ارتفع إجمالي الصناديق الاستثمارية في المملكة العربية السعودية إلى 243 بحلول نهاية الربع الثالث 2013. يوجد 233 من الصناديق السعودية مفتوحة العضوية في حين يوجد فقط 10 كما مغلقة العضوية. ومع ذلك، يتم تقليل عدد المشتركين إلى 261544، أي بانخفاض خمسة في المئة عن مستوى نهاية العام 2012. كان عدد المشتركين أعلى أفادت 568284 في نهاية العام 2005. في وقت لاحق عدد المشتركين خفض بطريقة متتالية.

من حيث الأهداف، تصنف صناديق الاستثمار السعودية تحت أربع فئات وهي النمو ونمو رأس المال، والمحافظة على رأس المال والدخل. هذا التصنيف في الصناديق يهيمن على السوق بحصة 48 في المئة عن الأصول الخاضعة للإدارة في نهاية الربع الثالث 2013. تمثل تصنيف الدخل على حصة من 31.42 في المئة من إجمالي الأصول المدارة، في حين أصول صناديق المحافظة على رأس المال “على حصة قدرها 17.8 في المئة فقط.