Preloader logo

أسواق المال تعزز كفاءة الموارد

أجمع خبراء مال واقتصاد على الدور الكبير الذي تلعبه أسواق المال والشركات المساهمة العامة في تنمية الاقتصاد الوطني و تعزيز كفاءة تخصيص الموارد المالية، وذلك نظرا لكونها عنصرا رئيسيا في تشجيع وتنمية الادخار ذي العائد المجزي، مؤكدين أن هذه القناة الاستثمارية تتولى مهمة توفير مصادر إضافية للتمويل اللازم لتوسعات الشركات ودعم استراتجيات عملها، من خلال طرح أسهم جديدة للاكتتاب العام، الامر الذي يمكنها من زيادة رأسمالها العامل بدلا من اللجوء إلى الاقتراض الذي يرتب عليها أعباء إضافية.

وقالوا إن أسواق المال المنظمة والنشطة تساعد في إبراز الصورة المالية الحقيقية للشركات المدرجة في السوق، وتقييم مخاطر الإقراض بدقة أكبر وبالتالي توجيه الائتمان نحو المشاريع الأكثر جدوى..

مشيرين إلى أن الأسواق النشطة، التي تشهد في غالب الأحيان ارتفاعاً في القيمة السوقية للأسهم، تساعد على توفير التمويل اللازم للاستثمارات الجديدة، سواء كان ذلك عن طريق تحرير بعض الفوائض المالية لدى المستثمرين، من خلال بيع الأسهم وتحويلها نحو رؤوس أموال الشركات الجديدة، أو عن طريق زيادة القيمة الحقيقية لحقوق المساهمين في الشركات القائمة نتيجة لارتفاع القيمة السوقية للأسهم.

وعاء استثماري

وأكد طارق قاقيش، مدير ادارة الاصول في شركة المال كابيتال، أن أسواق المال تلعب دورا مهما في دعم التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن الاسواق المالية وعاء استثماري مهم يجذب إليه نسبة كبيرة من المستثمرين، سواء من داخل أو خارج الدولة، وأن زيادة العائد الاستثماري في الاسواق ساهم خلال العامين الماضيين في عودة شريحة كبيرة إلى قاعات التداول بعد انخفاض أعدادهم في فترة سابقة.

وقال إن وجود سوق مالي متطور في الامارات ساهم في تمكين الشركات المتداولة من الحصول على الأموال اللازمة لمشاريعها من دون الحاجة إلى الاقتراض، ومن هنا فإن الاسواق تساهم في التنمية الاقتصادية بشكل كبير.

وأضاف إنه في سبيل زيادة دور الاسواق في التنمية لابد من التوسع في ادراج شركات في قطاعات صناعية تضيف إلى الاقتصاد الفعلي، وتساهم في تنويع الخيارات أمام المستثمرين، مشيرا إلى أن هناك قطاعات اقتصادية مهمة غير ممثلة حتى الان في الاسواق، مما يحول دون استفادتها من التمويل الذي توفره هذه القناة لمشاريعها التوسعية.

تمويل الاستثمارات

ومن جانبه أكد عبد الله الحوسني، مدير عام شركة الامارات دبي الوطني للخدمات المالية، أن الاسواق المالية تعتبر من أهم الاداوات المالية التي تساهم في تمويل الاستثمارات طويلة الاجل، وذلك من خلال ما توفره من تمويل لجميع مشاريع التنمية، حيث يتم طرح اسهم الشركات الجديدة للاكتتاب العام قبل ادراجها، إلى جانب قيام الشركات باصدار السندات أو زيادة رؤوس أموالها من خلال الطرح الخاص مما يوفر لها التمويل اللازم.

وقال إن انفتاح الاسواق يساهم في حذب الاستثمارات الاجنبية إلى داخل الدولة، مما يكون له أثر ايجابي على دعم مسيرة التنمية الاقتصادية بشكل عام، كما أن وجود الاسواق يساعد الجهات المعنية في الدولة على تنفيذ سياستها المالية والنقدية بشكل اكثر كفاءة.

صناعة رأس المال

ومن جهته قال رامي خريسات، الخبير الاقتصادي، إنه من المعروف أن أسواق المال عبارة عن وعاء استثماري ادخاري يساهم بشكل كبير في صناعة رأس المال، الذي يعد العامل الاهم في الإنتاج، مؤكدا أن الوظيفة الاقتصادية لأسواق المال هى توجيه مدخرات المجتمع نحو أفضل أوجه الاستثمار.

وأوضح أن أسواق المال تضم كلاً من المدخرين والمستثمرين والمنشآت المالية والأدوات المالية، وتنقسم الأسواق إلى نوعين هما أسواق النقد، وهى الأسواق التى تنتقل فيها الأموال من المدخرين إلى المستثمرين من خلال ادوات مالية قصيرة الأجل مثل الودائع والقروض قصيرة الأجل وأذون الخزانة، وأسواق رأس المال، وهى الأسواق التى تنتقل فيها الأموال من المدخرين إلى المستثمرين من خلال ادوات مالية طويلة الأجل مثل القروض المصرفية طويلة الأجل والأسهم والسندات.

وقال إن أسواق الأوراق المالية تعد جزءا من اسواق رأس المال، التي تنتقل فيها الأموال من خلال ادوات مالية طويلة الأجل، وهى الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات، والتي تنقسم بدورها إلى أسواق أولية تصدر من خلالها الأوراق المالية لأول مرة ويتم ترويجها للمستثمرين من خلال الاكتتابات العامة أو الخاصة..

وأسواق ثانوية يطلق عليها أسواق التداول، وهى التى تتداول فيها الأوراق المالية التى سبق اصدارها فى الأسواق الأولية، ويتم التداول فيها من خلال شركات الوساطة المرخصة.